الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فلما رأى قميصه قد من دبر قال إنه من كيدكن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فلما رأى قميصه قد من دبر قال إنه من كيدكن ؛ أي: إن قولك: "ما جزاء من أراد بأهلك سوءا؟! من كيدكن"؛ [ ص: 104 ] فأما دخول "كان"؛ مع "إن"؛ الجزاء؛ وكون الفعل بعدها لما مضى؛ ففيه قولان: قال محمد بن يزيد : "كان"؛ لقوتها؛ وأنها عبارة عن الأفعال؛ لم تغيرها "إن"؛ الجزاء؛ الخفيفة؛ والقول الثاني أن "كان"؛ عبارة عن الأفعال؛ وأن "كان"؛ في معنى الاستقبال ههنا؛ عبرت عن فعل ماض؛ المعنى: "إن يكن قميصه قد"؛ أي: "إن يعلم قميصه قد من قبل"؛ فالعلم ما وقع بعد؛ فكذلك الكون لا يكون؛ لأنه مؤد عن العلم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث