الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

لن نصبر رقق الراء ورش في الحالين ، وغيره وقفا فقط .

طعام واحد أدغم خلف عن حمزة التنوين في الواو بلا غنة وأدغم غيره مع الغنة .

و خير رقق الراء ورش مطلقا ، وغيره وقفا .

اهبطوا مصرا لا خلاف في تفخيم رائه لأن الفاصل حرف استعلاء .

سألتم فيه لحمزة عند الوقف التسهيل فقط .

عليهم الذلة قرأ البصري بكسر الهاء والميم وصلا وبكسر الهاء وإسكان الميم وقفا ، وقرأ حمزة ويعقوب بضم الهاء والميم وصلا وبضم الهاء وإسكان الميم وقفا ، وقرأ الكسائي وخلف بضم الهاء والميم وصلا وبكسر الهاء وإسكان الميم وقفا ، وقرأ الباقون بكسر الهاء وضم الميم وصلا وبكسر الهاء وإسكان الميم وقفا .

وباءوا بغضب لا يخفى ما فيه من البدل لورش ولحمزة في الوقف عليه التسهيل مع المد والقصر . [ ص: 34 ]

النبيين قرأ نافع بالهمز ، والباقون بالياء المشددة ، ولا يخفى ما فيه من البدل لورش .

والصابئين قرأ نافع وأبو جعفر بحذف الهمزة ، والباقون بإثباتها ، ولحمزة فيه وقفا وجهان الأول كنافع ; والثاني التسهيل بين بين .

قردة خاسئين رقق ورش راء قردة ، وأخفى أبو جعفر التنوين في الخاء مع الغنة ، والوقف على خاسئين لحمزة كالوقف على الصابئين .

يأمركم إبدال همزه لا يخفى ، وقرأ البصري بخلف عن الدوري بإسكان الراء ، والوجه الثاني للدوري اختلاس ضمة الراء ، والباقون بالضمة الكاملة .

هزوا قرأ حفص بالواو بدلا من الهمزة وصلا ووقفا مع ضم الزاي وقرأ خلف العاشر بإسكان الزاي مع الهمز وصلا ووقفا . وقرأ حمزة بإسكان الزاي مع الهمز وصلا ، وله في الوقف وجهان الأول : نقل حركة الهمزة إلى الزاي وحذف الهمزة فيصير النطق بزاي مفتوحة بعدها ألف ، الثاني : إبدال الهمزة واوا على الرسم ، وقرأ الباقون بضم الزاي مع الهمز وصلا ووقفا .

ما هي معا وقف عليه يعقوب بهاء السكت قولا واحدا .

تؤمرون إبداله جلي لورش والسوسي وأبي جعفر مطلقا ، ولحمزة وقفا .

بكر رقق راءه ورش ، وكذا تثير .

قالوا الآن قرأ ورش وابن وردان بنقل حركة الهمزة إلى اللام قبلها فتصير اللام مفتوحة قال صاحب ( غيث النفع ) إذا كان قبل لام التعريف المنقول إليها حركة الهمزة حرف من حروف المد نحو : وإذا الأرض مدت ، وأولي الأمر ، وأنكحوا الأيامى ، فلا خلاف بين أئمة القراءة في حذف حرف المد لفظا . ولا يقال إن حرف المد إنما حذف للسكون ، وهو قد زال بالنقل . لأنا نقول التحريك في ذلك عارض فلا يعتد به ، وبعض من لا علم عنده يثبت حرف المد في مثل هذا حال النقل وهو خطأ في القراءة وإن كان يجوز في العربية ، وكذلك إذا كان قبل لام التعريف ساكن صحيح نحو : فمن يستمع الآن ، بل الإنسان . وتحرك هذا الساكن لأجل الساكن بعده فإذا قرئ بالنقل وزال هذا الساكن به فلا تزيل حركة الساكن الأول بل تبقيه على حركته نظرا لعروض حركة ما بعده ، ولا يخفى ما لورش من ثلاثة البدل . وينبغي أن تعلم أنك إذا وقفت على "قالوا" وبدأت بلفظ "الآن" فإن بدأت بهمزة الوصل جاز لك ثلاثة البدل ، وإن تركت همزة الوصل وبدأت باللام تعين القصر في البدل ولا يخفى ما لحمزة في لفظ الآن وصلا ووقفا .

جئت ، فادارأتم أبدلهما السوسي وأبو جعفر وصلا ووقفا وحمزة عند الوقف .

اضربوه وصل الهاء ابن كثير .

فهي أسكن الهاء قالون وأبو عمرو والكسائي وأبو جعفر وكسرها الباقون ووقف عليه يعقوب بهاء السكت . [ ص: 35 ]

الماء الوقف عليه لحمزة وهشام لا يخفى .

من خشية الله إخفاء أبي جعفر جلي .

تعملون قرأ ابن كثير بياء الغيب ، والباقون بتاء الخطاب وهو آخر الربع .

الممال

استسقى و أدنى ، أمالهما الأصحاب وقللهما ورش بخلف عنه .

لفظ موسى كله و الموتى بالإمالة للأصحاب والتقليل للبصري وورش بخلف عنه ، والنصارى ، أماله الأصحاب والبصري وقلله ورش ، شاء ، أماله ابن ذكوان وحمزة وخلف ، والمسكنة ، قسوة ، بقرة ، عند الوقف عليها أمال ما قبل هاء التأنيث فيها الكسائي بلا خلف عنه في الأول والثاني وبخلف في الثالث .

المدغم

" الكبير " من بعد ذلك معا ، ولا إدغام في ميثاقكم لسكون ما قبل القاف ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث