الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في تفسير سورة المسد

[ ص: 187 ] فصل

في تفسير سورة المسد [ ص: 188 ] قال الشيخ الإمام أبو العباس أحمد بن تيمية رحمه الله تعالى:

فصل في تفسير سورة تبت يدا أبي لهب

هذه السورة أنزلها الله تعالى في هذا الرجل وامرأته، وهما من أشرف بطنين في قريش: بني هاشم، وبني عبد مناف.

فهو أبو لهب عبد العزى بن عبد المطلب، عم النبي صلى الله عليه وسلم.

وقد قيل: إن الله ذكره بكنيته دون اسمه لأن اسمه فيه تعبيد للصنم، ولأن في كنيته تنبيها على حاله في الآخرة، كما يقال: «لكل أحد من اسمه نصيب».

وأما امرأته فأم جميل بنت حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف.

وهذا عم علي، وهذه عمة معاوية، وهذان البطنان هما اللذان تداولا الخلافة في الأمة: بنو هاشم، وبنو أمية، وتجمعهما: المنافية; فإن عبد شمس أخو هاشم، وكان عثمان بن عفان من بني أمية، وكان علي من [ ص: 190 ] بني هاشم.

وأما أبو بكر وعمر فمن قبيلتين أبعد من بني عبد مناف نسبا من النبي صلى الله عليه وسلم، أبو بكر من تيم بن مرة بن كعب بن لؤي، وعمر من بني عدي بن كعب بن لؤي، وهما اللذان قال فيهما النبي صلى الله عليه وسلم: «اقتدوا باللذين من بعدي: أبي بكر، وعمر»، واتفقت الأمة عليهما وفي عهدهما ما لم تتفق على من بعدهما وفي ولايته، وإن كانت في عهد عثمان كانت أعظم اتفاقا.

ولما وقعت الفتنة بقتل عثمان تفرقت الأمة وصارت شيعا، قوم يميلون إلى عثمان، وقوم يميلون إلى علي، وجرى بين الطائفتين قتال وحروب، وكان كثير منهم يفعل ذلك تأخذه لهما أو لأحدهما حمية النسب المنافي; لقربه من النبي صلى الله عليه وسلم. [ ص: 191 ]

وإن كان بنو هاشم أقرب وأفضل من غيرهم، كما أن المذكور منهم في الآية رجل، والرجل في الجملة أشرف من المرأة.

ولم ينزل الله في القرآن ذم أحد من الكفار بالنبي صلى الله عليه وسلم باسمه إلا هذا الرجل وامرأته، وفي هذا من العبرة والبيان أن الأنساب لا عبرة بها، بل النسيب الشريف يكون ذمه وعقابه على تخلفه عما يجب عليه من الإيمان والعمل الصالح أشد، كما قال تعالى لأزواج النبي صلى الله عليه وسلم: من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا [الأحزاب: 30].

وسبب نزولها: ما أخرجاه في الصحيحين عن الأعمش، عن عمرو بن مرة، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس رضي الله عنهما: «لما نزلت وأنذر عشيرتك الأقربين [الشعراء: 214] ورهطك منهم المخلصين، خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى صعد الصفا، فهتف: يا صباحاه، فقالوا: من هذا؟ فاجتمعوا إليه، فقال: أرأيتم إن أخبرتكم أن خيلا تخرج من سفح هذا الجبل، أكنتم مصدقي؟ قالوا: ما جربنا عليك كذبا، قال: فإني نذير لكم بين يدي [ ص: 192 ] عذاب شديد، فقال أبو لهب: تبا لك، ما جمعتنا إلا لهذا؟ ! فأنزل الله: تبت يدا أبي لهب وقد تب ، هكذا قرأها الأعمش.

فذكر سبحانه تباب يديه، وتبابه في نفسه، بقوله: تبت يدا أبي لهب وتب ، والتباب: الخسار، قال تعالى: وما كيد فرعون إلا في تباب [غافر: 37].

وذكر أنه ما أغنى عنه ماله ولا ولده ; فإن قوله: وما كسب [ ص: 193 ] يتناول ولده، كما فسر ذلك من فسره من السلف، وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن أطيب ما أكل الرجل من كسبه، وإن ولده من كسبه».

وبهذه الآية استدل طائفة من أصحابنا -كأبي حفص وغيره- على أن ولد الرجل من كسبه، فيجوز له الأكل منه.

ثم أخبر أنه سيصلى نارا ذات لهب ; فأخبر بخسارته وبعذابه، بزوال الخير وبحصول الشر.

والصلي: الدخول والاحتراق جميعا، فصالي النار: الداخل المحترق فيها. [ ص: 194 ]

وقوله: وامرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد لا يخلو:

* إما أن يكون «امرأته» معطوفا على الضمير في قوله: سيصلى هو وامرأته حمالة الحطب .

* أو يكون جملة مبتدأة.

لكن الأول أرجح; لانتظام الكلام بذلك.

والعطف على الضمير المرفوع مع الفصل عربي فصيح، كقوله: هو الذي يصلي عليكم وملائكته [الأحزاب: 43]، وقوله تعالى: أن الله بريء من المشركين ورسوله [التوبة: 3]، وغير ذلك.

ويكون قوله: حمالة الحطب صفة، والأنسب بما تقدم أن يكون ذلك متصلا بما قبله، أي: وامرأته حمالة الحطب الذي يكون وقودا لتلك النار، كما قال تعالى: إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم [الأنبياء: 98]، وقد قرئ: حطب جهنم ، وقال تعالى: فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين [ ص: 195 ] [البقرة: 24]، وقال تعالى: قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون [التحريم: 6].

في جيدها حبل من مسد ، والجيد: العنق، والمسد: الليف. وإذا كان في الرقبة حبل من ليف لأجل الحطب الذي يحمله كان ذلك زيادة في العذاب; لأن الليف خشن مؤذي.

وذكره في الآخرة في جيدها حبل من مسد نظير قوله: خذوه فغلوه ثم الجحيم صلوه ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه [الحاقة: 30 – 32]، وقوله تعالى: إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل يسحبون في الحميم ثم في النار يسجرون [غافر: 71 – 72].

فهذا الكلام:

* إما أن يكون وصفا لحملها الحطب الذي يوقد به في الدنيا، كما يظنه من يظنه. [ ص: 196 ]

فيقال: هي لم تكن كذلك، وليس في ذلك ذم لها; فإن هذا عمل مباح، وقد كان يفعله طائفة من خيار هذه الأمة، كعبد الله بن سلام، وأبي هريرة، وسلمان الفارسي، مع كونهما كانا أميرين، وكذلك ثبت في الصحيح أن أهل الصفة كانوا يحتطبون، وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لأن يأخذ أحدكم حبله على ظهره فيحتطب خير له من أن يسأل الناس، أعطوه أو منعوه».

* وإما أن يكون مثلا لنميمتها في الدنيا، فيكون وصفا لعملها السوء; فإن كلام النمام يوقد القلوب، ويضرم النار فيها، كما يفعل الحطب في النار، فتكون حمالة لحطب القلوب والنفوس.

وهذا قد يقال: إن غايته أن يكون نمامة، وذنبها أعظم من ذلك. وقد قال: في جيدها حبل من مسد ، وحمل النميمة لا يوصف بذلك. [ ص: 197 ]

* وإما أن يكون وصفا لحالها في الآخرة، كما وصف حال بعلها، فهو سيصلى نارا ذات لهب، وهذه تحمل الحطب في عنقها بحبل من مسد، فتسجر به النار عليه; فإنها في الدنيا كانت هي المعينة له على الكفر وعداوة النبي صلى الله عليه وسلم، فتكون في الآخرة كذلك.

ويكون قوله: حمالة الحطب اللام لتعريف المعهود; لأن النار تستدعي حطبا، فذكر صلي النار يقتضي حطبها، فقيل: امرأته حمالة الحطب.

ويكون هذا كما في قوله: احشروا الذين ظلموا وأزواجهم [الصافات: 22].

ويكون في هذا عبرة لكل متعاونين على الإثم والعدوان، وإن كانا شريفي النسب، قريبين في النسب إلى أفضل الخلق; أنهما خاسران لا يقدران مما كسبا على شيء، وأنهما معذبان في الآخرة بما احتقباه من الإثم.

ويكون المذكور في القرآن من حال الزوجين قد عم الأقسام الممكنة، وهي أربعة:

1 - فإن الزوجين إما أن يكونا سعيدين، كإبراهيم الخليل وأهل بيته، ومحمد صلى الله عليه وسلم وأهل بيته. [ ص: 198 ]

2 - وإما أن يكونا شقيين، كأبي لهب وامرأته حمالة الحطب.

3 - وإما أن يكون الزوج سعيدا والمرأة شقية، كنوح ولوط عليهما الصلاة والسلام.

4 - وإما بالعكس، كفرعون وامرأته.

قال تعالى: ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأت نوح وامرأت لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأت فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين [التحريم: 10 – 11]، ثم ذكر من لا زوج لها، فقال: ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين .

فحمالة الحطب: المرأة التي أعانت زوجها على معاصي الله، وامرأة نوح وامرأة لوط: المرأة التي عصت زوجها في طاعة الله، وامرأة فرعون ممن عصت زوجها في معصية الله.

وهذا الوصف المذكور في امرأته مستقيم، سواء كان قوله: وامرأته معطوفا أو مبتدأ.

وإذا كان معطوفا وقوله حمالة الحطب صفة لها استقام أن يفسر حمل الحطب بحمل النميمة والذنوب في الدنيا، وحمل الوقود في الآخرة; فإن جزاء الآخرة من جنس عمل العبد في الدنيا، فمن كان له لسانان في الدنيا [ ص: 199 ] كان له لسانان من نار يوم القيامة، ومن سأل الناس وله ما يغنيه جاءت مسألته خدوشا أو خموشا أو كدوحا في وجهه يوم القيامة، ولا تزال المسألة بأحدهم حتى يلقى الله يوم القيامة وليس في وجهه مزعة لحم.

وقوله تعالى: في جيدها حبل من مسد بيان لاستمكان الحطب على ظهرها، ولزومه إياها; فإن كل عامل يلزمه عمله، كما قال: وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا [الإسراء: 13]، وقال تعالى: ولا تزر وازرة وزر أخرى وإن تدع مثقلة إلى حملها لا يحمل منه شيء ولو كان ذا قربى [فاطر: 18].

فلما كانت في الدنيا تحمل إلى زوجها ما تضرم به نار الفتنة في قلبه وقلبها من الكلام حتى يعظم كفره، متقلدة ذلك في عنقها، كانت يوم القيامة حاملة الوقود الذي تضرم به عليهما النار.

[ ص: 200 ] قال ابن إسحاق في «السيرة» لما ذكر مهاجر من هاجر من الصحابة إلى الحبشة، قال: «فلما رأت قريش أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نزلوا بلدا أصابوا فيه أمنا وقرارا، وأن النجاشي قد منع من لجأ إليه منهم، وأن عمر قد أسلم، وكان هو وحمزة بن عبد المطلب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وجعل الإسلام يفشو في القبائل، اجتمعوا وائتمروا أن يكتبوا كتابا يتعاقدون فيه على بني هاشم وبني المطلب، على أن لا ينكحوا إليهم، ولا ينكحوهم، ولا يبيعوهم شيئا ولا يبتاعوا منهم.

فلما اجتمعوا لذلك كتبوا في صحيفة، ثم تعاهدوا واتفقوا على ذلك، ثم علقوا الصحيفة في جوف الكعبة توكيدا على أنفسهم.

فلما فعلت ذلك قريش انحازت بنو هاشم وبنو المطلب إلى أبي طالب بن عبد المطلب، فدخلوا معه في شعبه، واجتمعوا إليه، وخرج من بني هاشم أبو لهب عبد العزى بن عبد المطلب إلى قريش، فظاهرهم».

قال: «وحدثني حسين بن عبد الله أن أبا لهب لقي هند بنت عتبة بن ربيعة حين فارق قومه وظاهر عليهم قريشا، فقال: يا ابنة عتبة، هل نصرت [ ص: 201 ] اللات والعزى، وفارقت من فارقهما وظاهر عليهما؟ فقالت: نعم، فجزاك الله خيرا يا أبا عتبة».

قال ابن إسحاق: «وحدثت أنه كان يقول في بعض ما يقول: يعدني محمد أشياء لا أراها، يزعم أنها كائنة بعد الموت، فماذا وضع في يدي بعد ذلك؟! ثم ينفخ في يديه، ويقول: تبا لكما، ما أرى فيكما شيئا مما يقول محمد! فأنزل الله فيه: تبت يدا أبي لهب ».

قال عبد الملك بن هشام: تبت : خسرت. والتباب: الخسار. قال حبيب بن خدرة الخارجي، أحد بني هلال بن عامر بن صعصعة:


يا طيب إنا في معشر ذهبت مسعاتهم في التبار والتبب

[ ص: 202 ] وذكر قصة الشعب، قال: ورسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك يدعو قومه ليلا ونهارا، وسرا وجهارا، مباديا بأمر الله، لا يتقي فيه أحدا من الناس.

فجعلت قريش حين منعه الله تعالى منها، وقام عمه وقومه من بني هاشم وبني المطلب دونه، وحالوا بينهم وبين ما أرادوا من البطش به - يهمزونه، ويستهزؤون به، ويخاصمونه.

وجعل القرآن ينزل في قريش بأحداثهم، وفي من نصب لعداوته، منهم من سمي لنا، ومنهم من نزل فيه القرآن في عامة من ذكر الله من الكفار.

فكان ممن سمي لنا من قريش ممن نزل فيه القرآن: عمه أبو لهب بن عبد المطلب، وامرأته أم جميل بنت حرب بن أمية، حمالة الحطب، وإنما سماها الله: «حمالة الحطب» لأنها كانت -فيما بلغني- تحمل الشوك فتطرحه على طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يمر، فأنزل الله فيها: تبت يدا أبي لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب سيصلى نارا ذات لهب وامرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد . [ ص: 203 ]

قال عبد الملك بن هشام: «الجيد: العنق.

قال أعشى بن قيس بن ثعلبة:


يوم تبدي لنا قتيلة عن جيـ     ـد أسيل تزينه الأطواق

وجمعه: أجياد.

والمسد: شجر يدق الكتان، فتفتل منه حبال.

قال النابغة الذبياني:


مقذوفة بدخيس النحض بازلها     له صريف صريف القعو بالمسد

وواحده : مسدة».

قال ابن إسحاق: «فذكر لي أن أم جميل «حمالة الحطب» حين سمعت ما نزل فيها وفي زوجها من القرآن، أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد عند الكعبة، ومعه أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وفي يدها فهر من حجارة، فلما وقفت عليهما أخذ الله ببصرها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلا ترى إلا أبا بكر، فقالت: يا أبا بكر، أين صاحبك؟ فقد بلغني أنه يهجوني، وتالله لو وجدته لضربت بهذا الفهر فاه، أما والله إني لشاعرة: [ ص: 204 ]


مذمما عصينا


وأمره أبينا


ودينه قلينا

ثم انصرفت. فقال أبو بكر: يا رسول الله، أما تراها رأتك؟! فقال: ما رأتني، لقد أخذ الله ببصرها عني».


قال ابن هشام: «قولها: «ودينه قلينا» عن غير ابن إسحاق».

قال ابن إسحاق: «وكانت قريش إنما تسمي رسول الله صلى الله عليه وسلم: مذمما، ثم يسبونه ويهجون مذمما.

فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ألا تعجبون لما صرف الله عني من أذى [ ص: 205 ] قريش؟! يسبون ويهجون مذمما، وأنا محمد».

انتهى ما ذكره شيخ الإسلام

* * *

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث