الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ليسجنن وليكونا من الصاغرين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: ليسجنن وليكونا من الصاغرين ؛ القراءة الجيدة تخفيف "ليكونا"؛ والوقوف عليها بالألف؛ لأن النون الخفيفة تبدل منها في الوقف الألف؛ تقول: "اضربا زيدا"؛ فإذا وقفت قلت: "اضربا"؛ كما أبدلت في: "رأيت زيدا"؛ الألف من التنوين؛ وقد قرئت: "ولتكونن"؛ بتشديد النون؛ وأكرهها لخلاف المصحف؛ لأن الشديدة لا يبدل منها شيء؛ من الصاغرين من المذلين.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث