الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: سبع عجاف ؛ "العجاف": التي قد بلغت في الهزال الغاية؛ والنهاية؛ يا أيها الملأ أفتوني في رؤياي ؛ "الملأ": الذين يرجع إليهم في الأمور؛ ويقتدى بآرائهم؛ إن كنتم للرؤيا تعبرون ؛ هذه اللام أدخلت على المفعول لتبين المعنى؛ "إن كنتم تعبرون؛ وعابرين"؛ ثم بين باللام؛ فقال: "للرؤيا"؛ ومعنى "عبرت الرؤيا؛ وعبرتها"؛ خبرت بآخر ما يؤول إليه أمرها؛ واشتققته من "عبر النهر"؛ وهو شاطئ النهر؛ فتأويل "عبرت النهر"؛ أي: "بلغت إلى عبره"؛ أي: شاطئه؛ وهو آخر عرضه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث