الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قالوا أضغاث أحلام

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قالوا أضغاث أحلام ؛ و"الضغث"؛ في اللغة: الحزمة؛ والباقة من الشيء؛ كالبقل؛ وما أشبهه؛ فقالوا له: "رؤياك أضغاث أحلام"؛ أي: حزم أخلاط؛ ليست برؤيا بينة .

[ ص: 113 ] وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين ؛ أي: ليس للرؤية المختلطة عندنا تأويل.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث