الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 179 ] مسألة ; قال : ( ثم الأب وإن علا ، ثم الابن وإن سفل ، ثم أقرب العصبة ) الصحيح في المذهب ما ذكره الخرقي في أن أولى الناس بعد الأمير الأب ، ثم الجد أبو الأب وإن علا ، ثم الابن ، ثم ابنه وإن نزل ، ثم الأخ الذي هو عصبة ، ثم ابنه ، ثم الأقرب فالأقرب من العصبات ، وقال أبو بكر : إذا اجتمع جد وأخ ، ففيه قولان وحكي عن مالك أن الابن أحق من الأب ; لأنه أقوى تعصيبا منه ، بدليل الإرث ، والأخ أولى من الجد ; لأنه يدلي بالبنوة والجد يدلي بالأبوة .

ولنا ، أنهما استويا في الإدلاء ; لأن كل واحد منهما يدلي بنفسه ، والأب أرأف وأشفق ، ودعاؤه لأبنه أقرب إلى الإجابة ، فكان أولى ، كالقريب مع البعيد ، إذ كان المقصود الدعاء للميت والشفاعة له ، بخلاف الميراث

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث