الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 271 ] شرح إعراب سورة هود

بسم الله الرحمن الرحيم

قال أبو جعفر : يقال هذه هود فاعلم بغير تنوين على أنه اسم للسورة لأنك لو سميت امرأة بزيد لم تصرف هذا قول الخليل وسيبويه وعيسى يقول هذه هود فاعلم بالتنوين على أنه اسم للسورة وكذلك لو سمى امرأة بزيد لأنه لما سكن وسطه خف فصرف فإن أردت الحذف صرفت على قول الجميع فقلت هذه هود فاعلم تريد هذه سورة هود قال سيبويه والدليل على هذا أنك تقول هذه الرحمن فلولا أنك تريد سورة الرحمن ما قلت هذه ( كتاب ) بمعنى هذا كتاب ( أحكمت آياته ) في موضع رفع نعت لكتاب وأحسن ما قيل في معنى أحكمت جعلت محكمة كلها لا خلل فيها ولا باطل وفي ( ثم فصلت ) آياته جعلت متفرقة ليتدبر ( من لدن ) في موضع خفض إلا أنها مبنية على السكون لأنها غير متمكنة وما بعدها مخفوض بالإضافة وحكى سيبويه لدن غدوة يا هذا لما كان يقال لد كما أنشد سيبويه :

[ ص: 272 ]

من لد شول فالى اتلائها



صارت النون مثلها في عشرين فنصبت ما بعدها ( حكيم ) أي في أفعاله ( خبير ) أي بمصالح خلقه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث