الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة يرفع يديه في كل تكبيرة في صلاة الجنازة

جزء التالي صفحة
السابق

( 1565 ) مسألة : قال ( ويرفع يديه في كل تكبيرة ) . أجمع أهل العلم على أن المصلي على الجنائز يرفع يديه في أول تكبيرة يكبرها ، وكان ابن عمر يرفع يديه في كل تكبيرة وبه قال سالم ، وعمر بن عبد العزيز ، وعطاء ، وقيس بن أبي حازم ، والزهري وإسحاق وابن المنذر ، والأوزاعي ، والشافعي . وقال مالك ، والثوري وأبو حنيفة : لا يرفع يديه إلا في الأولى ; لأن كل تكبيرة مقام ركعة ، ولا ترفع الأيدي في جميع الركعات .

ولنا ، ما روي عن ابن عمر قال { : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرفع يديه في كل تكبيرة } رواه ابن أبي موسى وعن ابن عمر ، وأنس أنهما كانا يفعلان ذلك . ولأنها تكبيرة حال الاستقرار أشبهت الأولى ، وما ذكروه غير مسلم ، فإذا رفع يديه فإنه يحطهما عند انقضاء التكبير ، ويضع اليمنى على اليسرى ، كما في بقية الصلوات . وفيما روى ابن أبي موسى { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على جنازة ، فوضع يمينه على شماله . }

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث