الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة التوبة

[ ص: 350 ] (سورة التوبة)

مقصودها معاداة من أعرض عما دعت إليه السورة الماضية من اتباع الداعي إلى الله في توحيده واتباع ما يرضيه، وموالاة من أقبل عليه، وأدل ما فيها على الإبلاغ في هذا المقصد قصة المخلفين فإنهم - لاعترافهم بالتخلف عن الداعي بغير عذر في غزوة تبوك المحتمل على وجه بعيد منهم رضي الله عنهم للإعراض بالقلب - هجروا، وأعرض عنهم بكل اعتبار حتى بالكلام، فذلك معنى تسميتها بالتوبة، وهو يدل على البراءة لأن البراءة منهم بهجرانهم حتى في رد السلام، كان سبب التوبة، فهو من إطلاق المسبب على السبب، وتسميتها براءة واضح أيضا فيما ذكر من مقصودها، وكذا الفاضحة؛ لأن من افتضح كان أهلا للبراءة منه، والبحوث لأنه لا يبحث إلا عن حال البغيض، والمبعثرة هو المنفرة والمثبرة والحفارة والمخزية والمهلكة والمشردة والمدمدمة والمنكلة؛ لأنه لا يبعثر إلا حال العدو وكذا بعده، والمشردة عظيمة المناسبة مع ذلك لما أشارت إليه الأنفال في: فشرد بهم من خلفهم وسورة العذاب أيضا واضحة في مقصودها، وكذا المقشقشة لأنهم قالوا: إن معناه [ ص: 351 ] المبرئة من النفاق، من تقشقشت قروحه، إذا تقشرت للبرء، وتوجيهه أن من عرف أن الله بريء منه ورسوله والمؤمنون لأمر فهو جدير بأن يرجع عن ذلك الأمر، وعندي أيضا أنه مضاعف القش الذي معناه الجمع؛ لأنها جمعت أصناف المنافقين وأحوالهم وعليه خرج ما في وصف أبي جهم بن حذيفة لمن أراد نكاحها: أخاف عليك قشقاشته، أي: تتبعه لمذاق الأمور، أخذا من القش الذي هو تطلب المأكول من ههنا وههنا، أو عصاه التي هي غاية ذلك، ومادة قش ومقلوبها شق ومضاعفهما قشقش وشقشق تدور على الجمع وتلازمه الفرقة؛ فإنه لا يجتمع إلا ما كان مفرقا ولا يفرق إلا ما كان مجتمعا، وقد اقتسم هذان المثالان المعنيين إلا قليلا، فقش القوم: صلحوا وأحيوا بعد الهزال بجمع اللحم، والرجل: أكل من ههنا وههنا ولف ما قدر عليه مما على الخوان، واضح في ذلك، وأقشوا وانقشوا - إذا انطلقوا فجفلوا ومروا ذاهبين - وقد انقشوا إذا مروا وذهبوا مسرعين لاجتماعهم في ذلك وجمعهم ما قدروا عليه من متاعهم، والقش والإقشاش: طلب المأكول من ههنا وههنا لجمعه، والقشة - بالكسر: القردة كأنها لجمعها ما رأت مما يؤكل في فيها، والصبية الصغيرة الجثة التي لا تكاد تثبت كأنها [ ص: 352 ] لاجتماعها في نفسها، وكذا القشيش: الصغير من الصبيان، ودويبة كالجعل إما لاجتماعها في نفسها أو لجمعها القاذورات، والقشيش كأمير: اللقاطة؛ لأنها يجمعها اللقاطون، وصوت جلد الحية يحك بعضها ببعض؛ لأنه لا يكون إلا عند التثني والتجمع، وقش من الجدري: برئ منه كتقشقش يصلح أن يكون من الفرقة لأنه فارقه، ومن الجمع لأن البرء جمعه كله فأزاله، ويمكن أن تكون همزته للإزالة، وتقششت القروح وتقشقشت - إذا تقشرت للبرء، إما من الجمع لاجتماع القوى للصحة، وإما من الفرقة والزوال، وكذا تقشقش البعير - إذا برئ من الجرب، ويقال: قششهم بكلامه - إذا تكلم بقبيح الكلام وآذاهم، أي: لجمعه همومهم على بغضه أو معايبهم، وكذا قش الشيء: جمعه بيده حتى يتحات، أي: قشره جميعه، فهو يصلح للفرقة والجمع، وقش: مشى مشي المهزول أي: اضطرب، وهو يوجب الإسراع والتثني فيصلح للجمع والفرقة، وقش: أكل مما يلقيه الناس على المزابل أو أكل كسر الصدقة؛ لأن ذلك غاية في الجمع، وقش النبات: يبس، فاستحق أن يجمع، والقش: رديء التمر كالدقل ونحوه لأنه يجمع في نفسه، والدلو [ ص: 353 ] الضخم لكثرة ما يجمع، وفي الحديث: "قل يا أيها الكافرون، وقل هو الله أحد المقشقشان"، أي: المبرئتان من الشرك لما في الحديث: اقرأ: (قل يا أيها الكافرون) عند منامك؛ فإنها براءة من الشرك، فالمعنى أنهما تجمعان كل شرك ونفاق دقيق أو جليل فتزيلانه، والقشقشة يحكى بها الصوت قبل الهدير في محض الشقشقة قبل أن ترعد بالهدير؛ لأن مبادئ صوت الهدير زائد الضخامة، فكأنه جامع، فكذا ما يحكيه، والقشقاشة: العصا، لجمعها ما يراد بها أو لأنها يقشر عنها لحاؤها كما يقشر جلد الحية وأما مقلوبة فيقال فيه: شقه: صدعه أي: فرقه، وقال الخليل: الصدع ربما كان في أحد الوجهين غير نافذ، والشق لا يكون إلا نافذا، وشق ناب البعير: طلع؛ لأنه فرق اللحم.

وشق العصا: فرقها باثنتين، وفرق بين الجماعة، وشق عليه الأمر: صعب ففرق نفسه، وشق عليه: أوقعه في مشقة، وشق بصر المحتضر: نظر إلى شيء لا يرتد إليه طرفه؛ لأنه لتصويبه إلى جهة واحدة مفترق من بقية الجهات، والشق واحد الشقوق، والصبح لأنه يفرق جيش الظلام، وجوبة ما بين الشفرين من جهاز المرأة، والتفريق ومنه شق عصا المسلمين، واستطالة البرق إلى وسط السماء من غير أن يأخذ يمينا وشمالا لأنه يشق السحاب مستقيما كما يشق اللوح والعصا، - بالكسر: الجانب لأنه مفارق للجانب الآخر، [ ص: 354 ] واسم لما نظرت إليه لأنه في جانب واحد، وجنس من أجناس الجن لأنه فرقة منهم، ومن كل شيء نصفه، ويفتح، [و] المال بيني وبينك شق الشعرة - ويفتح: نصفان سواء، والشقة - بالكسر: شظية من لوح، ومن العصا والثوب وغيره ما شق مستطيلا، والشقية: ضرب من الجماع كأنه على شق واحد، والشقة بالضم والكسر: البعد والناحية يقصدها المسافر، والسفر البعيد، وكله واضح في الفرقة، والمشقة أيضا لأنها تأخذ أحد شقي النفس، والفرس البعيد ما بين الفروج والطويل، كأن أجزاءه تفرقت فطال ضد ما تقدم في الصبية الصغيرة، والأشق أيضا: العجل إذا استحكم كأنه لما تأهل من شق الأرض بالحراثة، وكل ما اشتق نصفين، والشقيقة كسفينة: الفرجة بين الجبلين تنبت العشب، لأنها فرقت بين الجبلين وفرقت عشبها بين ملتئم أرضها، والمطر، الوابل المتسع؛ لأن الغيم تشقق عنه، ومن البرق ما انتشر من الأفق لأنه يشق السحاب، ووجع يأخذ نصف الرأس والوجه، وشقائق النعمان معروف؛ سميت لحمرتها تشبيها بشقيقة البرق، كذا قالوا، وعندي أنها سميت لتفرق أوراقها وتصفقها فكأنها مشققة مع التجمع، والشقاق كغراب: تشقق يصيب أرساغ الدواب - والشقشقة بالكسر: شيء كالرثة يخرجه البعير من فيه إذا هاج، كأنه يشق حلقه فيخرج ويوجب هديره الذي يشق [ ص: 355 ] انطباق تجويفه ليصوت، ومنه شقشق الفحل: هذر، والعصفور: صوت، وشقق الكلام: أخرجه أحسن مخرج، وشقق الحطب: فرق كل واحدة باثنتين أو أكثر، وانشقت العصا: تفرق الأمر، والاشتقاق: أخذ شق الشيء والأخذ في الكلام وفي الخصومة يمينا وشمالا مع ترك القصد؛ لأنه يشق جهات المعاني، وهو أيضا أخذ الكلمة من الكلمة، فكأنه فرق بين أجزائها، وهذا أخي وشق نفسي وشقيقي كأنه يشق نسبه من نسبه أو كأنه شقة منه، وهذه السورة آخر سورة نزلت؛ روى البخاري في التفسير وغيره من صحيحه عن البراء رضي الله عنه قال: آخر آية نزلت: يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة وآخر سورة نزلت براءة.

ولما كانت مناسبة أولها - الداعي إلى البراءة ممن يخشى نقضه - لآخر الأنفال المبين لمن يصلح للولاية المختتم بشمول العلم في حد عظيم من الظهور مع ما تقدم من بيان مناسبة آخر الأعراف لأول الأنفال، قدمت الأنفال مع قصرها على براءة مع طولها واشتباه أمرها على الصحابة في كونها سورة مستقلة أو بعض سورة كما قدمت آل عمران [ ص: 356 ] مع قصرها على النساء لمثل ذلك من المناسبة، فكان ما ذكر في براءة من البراءة والتولي شرحا لآخر الأنفال، روى الإمام أحمد في المسند وأبو داود في السنن والترمذي في الجامع وحسنه وابن ماجه وابن حبان في صحيحه وإسحاق بن راهويه وأبو يعلى والبزار والبيهقي والإمام أبو محمد إسحاق بن إبراهيم البستي القاضي في تفسيره - بسند الترمذي والبيهقي - والإمام أبو جعفر النحاس بغير سند عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قلت لعثمان بن عفان رضي الله عنه: ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة وهي من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا بينهما سطر: بسم الله الرحمن الرحيم، ووضعتموهما في السبع الطول؟ ما حملكم على ذلك؟ فقال عثمان رضي الله عنه: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقال البستي: ربما يأتي عليه الزمان وهو تنزل عليه السور ذوات العدد، فكان إذا نزل عليه الشيء دعا بعض من كان يكتب فيقول: ضعوا هذه الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا، وكانت الأنفال من أوائل ما نزل بالمدينة، وكانت براءة من آخر القرآن نزولا، وكانت قصتها شبيهة بقصتها، فظننت أنها منها، فقبض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولم يبين لنا أنها منها، قال النحاس : وذهب عني أن أسأله عنها، فمن أجل ذلك قرنت بينهما [ ص: 357 ] ولم أكتب بينهما سطر: بسم الله الرحمن الرحيم، فوضعتها في السبع الطول - زاد ابن راهويه : وكانتا تدعيان القرينتين - انتهى.

فبين أنهما اشتبها عليه وأنه وضعهما في الطول لمناسبتهما لها على تقدير كونها سورة واحدة، قال في القاموس: والسبع الطول - كصرد - من البقرة إلى الأعراف، والسابعة سورة يونس أو الأنفال وبراءة جميعا لأنهما سورة واحدة - انتهى.

وقال في الكشاف: وقيل: سورة الأنفال والتوبة سورة واحدة كلتاهما نزلت في القتال تعدان السابعة من الطول وهي وما بعدها المئون، وهذا قول ظاهر لأنهما معا مائتان وست فهما بمنزلة إحدى الطول، وقد اختلف أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال بعضهم: الأنفال وبراءة سورة واحدة، وقال بعضهم: هما سورتان فتركت بينهما فرجة لقول من يقول: هما سورتان، وتركت "بسم" لقول من يقول: هما سورة واحدة. انتهى.

وعن أبي بن كعب رضي الله عنه أنه قال: إنما توهموا ذلك؛ لأن في الأنفال ذكر العهود، وفي براءة نبذ العهود، ووضعت إحداهما بجنب الأخرى، والمراد بالمثاني هنا ما دون المئين وفوق المفصل، قال أبو عبيد الهروي: قيل لها مثاني؛ لأن المئين جعلت مبادئ والتي تليها مثاني. انتهى.

والأحسن كون ذلك بالنسبة إلى المفصل من وجهين: الأول أن المفصل أول لقب جامع للسور باعتبار القصر وفوقه المثاني ثم المئون ثم الطول، فالمثاني ثانية له حقيقة، وما هي ثانية للمئين إلا أن ألفينا البداءة بالطول [ ص: 358 ] من الطرف الآخر، الثاني أنها لما زادت على المفصل كانت قسمة السورة منها في ركعتين من الصلاة كقراءة سورتين من المفصل فكانت مثاني لتثنيتها في مجموع الصلاة باعتبار قراءة بعضها في كل من الركعتين، قال أبو جعفر النحاس : قال أبو إسحاق : حدثني بعض أصحابنا عن صاحبنا محمد بن يزيد أنه قال: لم تكتب في أول سورة براءة بسم الله الرحمن الرحيم؛ لأن بسم الله الرحمن الرحيم افتتاح خير، وبراءة أولها وعيد ونقض للعهود فلذلك لم تكتب في أولها بسم الله، وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سألت عليا رضي الله عنه: لم لم تكتب: "بسم الله الرحمن الرحيم" ها هنا؟ قال: لأن بسم الله الرحمن الرحيم" أمان. انتهى.

وبهذا أخذ الإمام أبو القاسم الشاطبي في قصيدته حيث قال:


ومهما تصلها أو بدأت براءة تنزيلها بالسيف لست مبسملا



وقال في الكشاف: وسئل ابن عيينة فقال: اسم الله سلام وأمان، فلا يكتب في النبذ والمحاربة، قال الله تعالى: ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا

قيل: فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد كتب إلى أهل الحرب: "بسم الله الرحمن الرحيم" قال: إنما ذلك ابتداء، يدعوهم [ ص: 359 ] ولم ينبذ إليهم، ألا تراه يقول: "سلام على من اتبع الهدى" فمن دعي إلى الله فأجاب ودعي إلى الجزية فأجاب فقد اتبع الهدى، وأما النبذ فإنما هو البراءة واللعنة - انتهى.

ولا يعارض هذا خبر ابن عباس عن عثمان رضي الله عنهما، بل هو شبيه لما نزلت من غير بسملة للمعنى المذكور، اشتبه أمرها على الصحابة رضوان الله عليهم، ولم يقع سؤال عنها حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكانت موافقتهم للسور في تسميتها باسم يخصها دليلا على أنها سورة برأسها، ومخالفتها في ترك إنزال البسملة في أولها مع احتمال أنها تركت للمعنى المذكور أو لغيره دليلا على أنها بعض سورة، فقد روى أبو داود والحاكم في المستدرك عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يعرف فصل السورة - وفي رواية: لا يعلم انقضاء السورة حتى ينزل عليه: "بسم الله الرحمن الرحيم". قال الحافظ أبو شامة: هذا حديث حسن وللحاكم في المستدرك أيضا عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان المسلمون لا يعلمون انقضاء السورة حتى ينزل: "بسم الله الرحمن الرحيم" فلما نزل علم أن السورة قد انقضت، فلما اشتبه أمرها تركوا كتابة البسملة في أولها وفصلوها عن الأنفال قليلا. والله الموفق. هذا وقد مضى بيان تشابه قصتيهما في أول الأنفال وأثناء الأعراف إجمالا، وأما تفصيلا فلما [ ص: 360 ] في كل منهما من نبذ العهد إلى من خيف نقضه، وأن المسجد الحرام لا يصلح لولايته إلا المتقون، وأن المشركين نجس لا صلاحية فيهم لقربانه، وأن قلة حزب الله لا تضرهم إذا لزموا دعائم النصر الخمس، وكثرتهم لا تغنيهم إذا حصل في ثباتهم لبس، والحث على الجهاد في غير موضع، وضمان الغنى كما أشار إليه في الأنفال بقوله: لهم درجات عند ربهم ومغفرة ورزق كريم وذكر أحكام الصدقات التي هي من وادي الغنائم، وعد أصناف كل، والأمر بالإنفاق المشار إليه في الأنفال وغيره بقوله: والذين كفروا بعضهم أولياء بعض أي بالتناصر في الإنفاق وغيره كما فعلوا في مال التجارة الذي أرصدوه حتى استعانوا به على غزوة أحد المشار إليه بآية: إن الذين كفروا ينفقون أموالهم مع آية: إلا تفعلوه وبيان أحوال المنافقين المشار إليهم في الأنفال بقوله: إذ يقول المنافقون والأمر الجامع للكل أنهما معا في بيان حال النبي صلى الله عليه وسلم في أول أمره وأثنائه ومنتهاه، وقال الإمام أبو جعفر بن الزبير في كتابه: اتصالها بالأنفال أوضح من أن يتكلف بتوجيهه حتى أن شدة المشابهة والالتئام - مع أن الشارع عليه السلام لم يكن بين انفصالهما - أوجب أن لا يفصل بينهما ب "بسم الله الرحمن الرحيم"، وذلك أن الأنفال قد تضمنت الأمر بالقتال: وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة وبين أحكام الفرار من الزحف وحكم النسبة المطلوب فيها بالثبوت ولحوق التأثيم للفار [ ص: 361 ] وأنها على حكم الضعف وحكم الأسرى وحكم ولاية المؤمنين وما يدخل تحت هذه الولاية ومن يخرج عنها، ثم ذكر في السورة الأخرى حكم من عهد إليه من المشركين والبراءة منهم إذا لم يوفوا، وحكم من استجار منهم إلى ما يتعلق بهذا، وكله باب واحد، وأحكام متواردة على قصة واحدة، وهو تحرير حكم المخالف، فالتحمت السورتان أعظم التحام، ثم عاد الكلام إلى حكم المنافقين وهتك أستارهم، انتهى.

وأما تطابق آخر الأنفال مع أولها فقد ظهر مما مضى، وأيضا فلما ذكر في آخر التي قبلها أمر العهد تارة بنبذه إلى من خيفت خيانته كائنا من كان في قوله: فانبذ إليهم على سواء وتارة بالتمسك به عند الأمن من ذلك في قوله: إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق وبين من يصلح للموالاة ومن لا يصلح، وختمت بالإخبار بشمول علمه.

ابتدئت هذه السورة بالأمر بالنبذ إلى ناس بأعيانهم نقضوا أو خيف منهم ذلك وذلك تصريح بما أفهمته آيات الموالاة في التي قبلها من أن إحدى الفرقتين لا تصلح لموالاة الأخرى فقال تعالى:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث