الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


686 [ ص: 228 ] ( 20 ) باب جامع قضاء الصيام

646 - ذكر فيه مالك ، عن يحيى بن سعيد ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ; أنه سمع عائشة زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - تقول : إن كان ليكون علي الصيام من رمضان ، فما أستطيع أن أصومه حتى يأتي شعبان .

التالي السابق


14681 - قال أبو عمر : حملها - رضي الله عنها - على ذلك الأخذ بالرخصة والتوسعة ؛ لأن ما بين رمضان عامها ، ورمضان العام المقبل وقت القضاء ، كما أن وقت الصلاة له طرفان .

14682 - ومثل ذلك أيضا قوله - صلى الله عليه وسلم - في حديث أبي قتادة : " ليس التفريط في النوم ، إنما التفريط في اليقظة " على من لم يصل الصلاة حتى يدخل وقت الأخرى .

[ ص: 229 ] 14683 - وقد أجمع العلماء على قضاء ما عليه من إتمام رمضان في شعبان بعده أنه مؤد لفريضة غير مفرط .

14684 - وقد قيل : إن ذلك كان لشغلها برسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهذا ليس بشيء ; لأن شغل سائر أزواج النبي - عليه السلام - كشغلها أو قريبا منه ؛ لأنه كان - صلى الله عليه وسلم - أعدل الناس بين نسائه في كل ما يجب لهن عليه ، وكان مع ذلك يخاف أن يؤاخذ على ما في قلبه من حب من مالت نفسه إليها أكثر منه إلى غيرها ، وكان يقول إذا قسم بينهن شيئا : " اللهم هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك " . يعني القلب .

14685 - قال الله - عز وجل : لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم [ الأنفال : 63 ] .

14686 - وقد يجوز أن يشتبه على قائلها ذلك القول بحديث السدي ، عن عبد الله البهي ، عن عائشة قالت : " ما كنت أقضي ما يكون علي من رمضان إلا في شعبان حتى توفي رسول الله .

[ ص: 230 ] 14687 - وقوله في هذا الحديث : " حتى توفي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " خبر يخبر من وجه يحتج به إن شاء الله .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث