الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

(كتاب الصيام) عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الصيام جنة فإذا كان أحدكم صائما فلا يجهل ولا يرفث فإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل إني صائم إني صائم وعن همام عن أبي هريرة مثله ، وقال : أحدكم يوما ، وقال أو شتمه .

التالي السابق


كتاب الصيام الحديث الأول عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الصيام جنة ، فإذا كان أحدكم صائما فلا يجهل ولا يرفث فإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل إني صائم إني صائم وعن همام عن أبي هريرة مثله ، وقال أحدكم يوما ، وقال أو شتمه . (فيه) فوائد : (الأولى) أخرجه البخاري وأبو داود والنسائي من طريق مالك وليس في رواية أبي داود قوله الصيام جنة وأخرجه مسلم والنسائي من [ ص: 91 ] طريق سفيان بن عيينة بدون قوله الصيام جنة وأخرجه مسلم من رواية المغيرة الحزامي مقتصرا على قوله الصيام جنة ثلاثتهم عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة ، وذكر ابن عبد البر في التمهيد الاختلاف على مالك في ذكر قوله الصيام جنة وأنه رواها عنه القعنبي ويحيى وأبو المصعب وجماعة ولم يذكرها ابن بكير وأخرجه الشيخان والنسائي من رواية عطاء بن أبي رباح عن أبي صالح عن أبي هريرة في أثناء حديث وأخرجه الترمذي من رواية علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة في أثناء حديث والصوم جنة من النار وإن جهل على أحدكم جاهل وهو صائم فليقل إني صائم وقال : حديث أبي هريرة حديث حسن صحيح غريب من هذا الوجه . (الثانية) قوله الصيام جنة بضم الجيم وتشديد النون أي وقاية وسترة ، وقد عرفت أن في رواية الترمذي جنة من النار ، وكذا رواه النسائي من حديث عائشة ، وروى النسائي وابن ماجه من حديث عثمان بن أبي العاصي الصيام جنة من النار كجنة أحدكم من القتال

وكذا جزم به ابن عبد البر والقاضي عياض في المشارق وغيرهما أنه جنة من النار ، وقال صاحب النهاية أي يقي صاحبه ما يؤذيه من الشهوات وجمع النووي بين الأمرين فقال ومعناه ستر ومانع من الرفث والآثام ومانع أيضا من النار ، وذكر القاضي عياض في الإكمال الاحتمالات الثلاثة فقال : ستر ومانع من الآثام أو من النار أو من جميع ذلك ، وقال والدي رحمه الله في شرح الترمذي ، وإنما كان الصوم جنة من النار ؛ لأنه إمساك عن الشهوات والنار محفوفة بالشهوات كما في الحديث الصحيححفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات انتهى وسبقه إلى ذلك ابن العربي وفي هذا الكلام تلازم الأمرين وأنه إذا كف نفسه عن الشهوات والآثام في الدنيا كان ذلك ساترا له من النار غدا .

(الثالثة) في سنن النسائي وغيره من حديث أبي عبيدة مرفوعا وموقوفا الصوم جنة ما لم يخرقها ورواه الدارمي في مسنده وفيه بالغيبة وبوب عليه باب الصائم يغتاب ، وكذا أورده أبو داود في باب الغيبة للصائم وأشار في الحديث بذلك إلى أنه إذا أتى بالغيبة ونحوها فقد خرق ذلك الساتر له من النار بفعله ففيه تحذير الصائم من الغيبة ، وقد ذهب الأوزاعي إلى [ ص: 92 ] أنها تفطر الصائم ويجب عليه القضاء وسائر العلماء على خلافه لكن ذكره بعضهم عن عائشة وسفيان الثوري حكاه المنذري .

(الرابعة) قال ابن عبد البر حسبك بكون الصيام جنة من النار فضلا للصائم انتهى .

وروى النسائي عن أبي أمامة قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت مرني بأمر آخذه عنك ، قال عليك بالصوم فإنه لا مثل له ومن هنا قال بعض العلماء إن الصوم أفضل العبادات البدنية ولكن المشهور تفضيل الصلاة وهو مذهب الشافعي وغيره لقوله عليه الصلاة والسلام واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة رواه أبو داود وغيره .

(الخامسة) قوله ولا يرفث بضم الفاء وكسرها وفتحها ثلاث لغات حكاهن في المشارق فقال يقال رفث بفتح الفاء يرفث ويرفث بالضم والكسر رفثا بالسكون في المصدر وبالفتح في الاسم ، وقد قيل رفث بكسر الفاء يرفث بفتحها وأرفث أيضا ا هـ . وقد تبين من كلامه أن في الماضي فتح الفاء وكسرها وفيه لغة ثالثة وهو ضمها حكاها في المحكم عن اللحياني والمراد به هنا الفحش من القول ، ويطلق في غير هذا الموضع على الجماع وعلى مقدماته أيضا وعلى ذكره مع النساء أو مطلقا ، وقال القاضي عياض بعد ذكره أن الرفث هنا السخف والفحش من الكلام : إن الجهل مثله ، وقال ابن عبد البر : إنه قريب منه وأنشد

ألا لا يجــــــهلن أحـــــد علينـــــا فنجـــهل فـــوق جـــهل الجاهلينــا

فإن قلت فإذا كان بمعناه فلم عطف عليه والعطف يقتضي المغايرة ؟ (قلت) لما كان الجهل يستعمل بمعنى آخر وهو خلاف العلم ، والرفث يستعمل بمعنى آخر وهو الجماع ومقدماته وذكره أريد بالجمع بين اللفظين الدلالة على ما اشتركا في الدلالة عليه وهو فحش الكلام .

وقال المنذري في حواشي السنن لا يجهل أي لا يقل قول أهل الجهل من رفث الكلام وسفهه أو لا يجفو أحدا ويشتمه يقال جهل عليه إذا جفاه .

(السادسة) أشار بقوله في الرواية الأخرى إذا كان أحدكم يوما صائما إلى أنه لا فرق في ذلك بين يوم ويوم فالأيام كلها في ذلك سواء فمتى كان صائما نفلا أو فرضا في رمضان أو غيره فليجتنب ما ذكر في الحديث .

(السابعة) قال القاضي عياض معنى قاتله دافعه ونازعه ويكون بمعنى شاتمه ولاعنه ، وقد [ ص: 93 ] جاء القتل بمعنى اللعن ، وقال ابن عبد البر المعنى في المقاتلة مقاتلته بلسانه .

(الثامنة) المفاعلة التي في قوله قاتله وشاتمه لا يمكن أن تكون على ظاهرها في وجود المقاتلة والمشاتمة من الجانبين ؛ لأنه مأمور بأن يكف نفسه عن ذلك ويقول إني صائم ، وإنما المعنى قتله متعرضا لمقاتلته وشتمه متعرضا لمشاتمته فالمفاعلة حينئذ موجودة بتأويل وهو إرادة القاتل والشاتم لذلك ، وذكر بعضهم أن المفاعلة تكون لفعل الواحد كما يقال سافر وعالج الأمر وعافاه الله ، ومنهم من أول ذلك أيضا وقال لا تجيء المفاعلة إلا من اثنين إلا بتأويل ولعل قائلا يقول إن المفاعلة في هذا الحديث على ظاهرها بأن يكون بدر منه مقابلة الشتم بمثله بمقتضى الطبع بأن ينزجر عن ذلك ويقول إني صائم ، والأول أظهر ، ويدل على أنه لم يرد حقيقة المفاعلة قوله في الرواية الأخرى شتمه ، وقوله في رواية الترمذي وإن جهل على أحدكم جاهل .

(التاسعة) قوله فليقل إني صائم ذكر فيه العلماء تأويلين :

(أحدهما) وبه جزم المتولي ونقله الرافعي عن الأئمة أنه يقوله في قلبه لا بلسانه بل يحدث نفسه بذلك ويذكرها أنه صائم لا يليق به الجهل والمشاتمة لينزجر بذلك (والثاني) أنه يقول بلسانه ويسمعه صاحبه ليزجره عن نفسه ورجحه النووي في الأذكار وغيرها فقال إنه أظهر الوجهين ، وقال في شرح المهذب التأويلان حسنان والقول باللسان أقوى ولو جمعهما كان حسنا انتهى وحكى الروياني في البحر وجها واستحسنه أنه إن كان صوم رمضان فيقوله بلسانه وإن كان نفلا فبقلبه ، وادعى ابن العربي أن موضع الخلاف في التطوع وأنه في الفرض يقول ذلك بلسانه قطعا فقال : لم يختلف أحد أنه يقول ذلك مصرحا به في صوم الفرض كان رمضان أو قضاءه أو غير ذلك من أنواع الفرض واختلفوا في التطوع والأصح أنه لا يصرح به وليقل لنفسه : إني صائم فكيف أقول الرفث انتهى .

ويدل على القول باللسان قوله في آخر الحديث عند النسائي فيما ذكره القاضي عياض ينهى ذلك عن مراجعة الصائم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث