الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ذكره : ( قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ( 32 ) )

قال أبو جعفر : وهذا خبر من الله جل ذكره عن ملائكته ، بالأوبة إليه ، وتسليم علم ما لم يعلموه له ، وتبريهم من أن يعلموا أو يعلم أحد شيئا إلا ما علمه تعالى ذكره . [ ص: 494 ]

وفي هذه الآيات الثلاث العبرة لمن اعتبر ، والذكرى لمن ادكر ، والبيان لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ، عما أودع الله جل ثناؤه آي هذا القرآن من لطائف الحكم التي تعجز عن أوصافها الألسن .

وذلك أن الله جل ثناؤه احتج فيها لنبيه صلى الله عليه وسلم على من كان بين ظهرانيه من يهود بني إسرائيل ، بإطلاعه إياه من علوم الغيب التي لم يكن جل ثناؤه أطلع عليها من خلقه إلا خاصا ، ولم يكن مدركا علمه إلا بالإنباء والإخبار ، لتتقرر عندهم صحة نبوته ، ويعلموا أن ما أتاهم به فمن عنده ، ودل فيها على أن كل مخبر خبرا عما قد كان - أو عما هو كائن مما لم يكن ، ولم يأته به خبر ، ولم يوضع له على صحته برهان - فمتقول ما يستوجب به من ربه العقوبة . ألا ترى أن الله جل ذكره رد على ملائكته قيلهم : " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك " قال : " إني أعلم ما لا تعلمون " وعرفهم أن قيل ذلك لم يكن جائزا لهم ، بما عرفهم من قصور علمهم عند عرضه ما عرض عليهم من أهل الأسماء ، فقال : " أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين " فلم يكن لهم مفزع إلا الإقرار بالعجز ، والتبري إليه أن يعلموا إلا ما علمهم ، بقولهم : " سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا " فكان في ذلك أوضح الدلالة وأبين الحجة ، على كذب مقالة كل من ادعى شيئا من علوم الغيب من الحزاة والكهنة والعافة والمنجمة . وذكر بها الذين [ ص: 495 ] وصفنا أمرهم من أهل الكتاب - سوالف نعمه على آبائهم ، وأياديه عند أسلافهم ، عند إنابتهم إليه ، وإقبالهم إلى طاعته ، مستعطفهم بذلك إلى الرشاد ، ومستعتبهم به إلى النجاة . وحذرهم - بالإصرار والتمادي في البغي والضلال - حلول العقاب بهم ، نظير ما أحل بعدوه إبليس ، إذ تمادى في الغي والخسار

قال : وأما تأويل قوله : " سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا " فهو كما :

674 - حدثنا به أبو كريب ، قال : حدثنا عثمان بن سعيد ، قال : حدثنا بشر بن عمارة ، عن أبي روق ، عن الضحاك ، عن ابن عباس : " قالوا سبحانك " تنزيها لله من أن يكون أحد يعلم الغيب غيره ، تبنا إليك " لا علم لنا إلا ما علمتنا " تبريا منهم من علم الغيب ، " إلا ما علمتنا " كما علمت آدم .

وسبحان مصدر لا تصرف له . ومعناه : نسبحك ، كأنهم قالوا : نسبحك تسبيحا ، وننزهك تنزيها ، ونبرئك من أن نعلم شيئا غير ما علمتنا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث