الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إفشاء السلام من الإسلام

28 [ ص: 197 ] (باب إفشاء السلام من الإسلام)

التالي السابق


أي هذا باب وإن لم يقدر هكذا لا يستحق الإعراب على ما ذكرنا غير مرة فحينئذ باب منون وقوله " السلام " مرفوع لأنه مبتدأ، وقوله " من الإسلام " خبره، والتقدير في الأصل هذا باب في بيان أن السلام من جملة شعب الإسلام، وفي رواية كريمة " باب إفشاء السلام من الإسلام " وهو موافق للحديث المرفوع في قوله (على من عرفت ومن لم تعرف)، والإفشاء بكسر الهمزة مصدر من أفشى يفشي يقال: أفشيت الخبر إذا نشرته وأذعته، وثلاثيه فشى يفشو فشوا ومنه تفشى الشيء إذا اتسع.

وجه المناسبة بين البابين هو أن من جملة المذكور في الباب السابق أن الدين هو الإسلام والإسلام لا يكمل إلا باستعمال خلاله، ومن جملة خلاله إفشاء السلام للعالم، وفي هذا الباب يبين هذه الخلة في الحديث الموقوف والمرفوع جميعا مع زيادة خلة أخرى فيهما وهي إطعام الطعام وزيادة خلة أخرى في الموقوف وهي الإنصاف من نفسه، وأما وجه كون إفشاء السلام من الإسلام فقد بيناه في باب إطعام الطعام.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث