الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 587 ]

سورة إبراهيم

قال الله تعالى: ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت ومن ورائه عذاب غليظ

وقال إبراهيم في قوله: ويأتيه الموت من كل مكان حتى من تحت كل شعرة في جسده .

وقال الضحاك : حتى من إبهام رجليه . والمعنى: أنه يأتيه مثل شدة الموت وألمه من كل جزء من أجزاء بدنه حتى شعره وظفره، وهو مع هذا لا تخرج نفسه فيستريح .

قال ابن جريج : تعلق نفسه عند حنجرته فلا تخرج من فيه فيستريح، ولا ترجع إلى مكانها من جوفه، وتأول جماعة من المفسرين على ذلك قوله تعالى: ثم لا يموت فيها ولا يحيا

قال الأوزاعي عن بلال بن سعد : تنادي النار يوم القيامة: يا نار أحرقي . يا نار اشتفي، يا نار أنضجي، كلي ولا تقتلي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث