الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب العلم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 247 ] 3

كتاب العلم [ ص: 248 ] [ ص: 249 ] بسم الله الرحمن الرحيم

3 - كتاب العلم

1 - باب: فضل العلم

وقول الله تعالى: يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير [المجادلة: 11]. وقوله -عز وجل-: رب زدني علما [طه: 114]. [فتح: 1 \ 140]

التالي السابق


استفتح البخاري رحمه الله هذا الباب بآيات من القرآن العظيم تبركا.

قال ابن مسعود: مدح الله تعالى العلماء في هذه الآية أي: يرفع الله الذين آمنوا وأوتوا العلم على الذين آمنوا ولم يؤتوه درجات في دينهم أي: وفي الآخرة إذا فعلوا ما أمروا به.

وقيل: يرفعهم في الثواب والكرامة.

[ ص: 250 ] وقيل: في الفضل في الدنيا والمنزلة، وقيل: إن المراد بالعلم في الآية الثانية القرآن.

وكان كلما نزل شيء منه ازداد به -عليه السلام- علما، وقيل: ما أمر الله رسوله بزيادة الطلب في شيء إلا في العلم، وقد طلب موسى -عليه السلام- الزيادة فقال: هل أتبعك على أن تعلمني مما علمت رشدا [الكهف: 66] وكان ذلك لما سئل: أي الناس أعلم؟ فقال: أنا أعلم، فعتب الله عليه إذ لم يرد العلم إليه.

وجاء في كثير من (الآثار) أن درجات العلماء تتلو درجات الأنبياء ودرجات أصحابهم، فالعلماء ورثة الأنبياء وإنما ورثوا العلم وبينوه للأمة وذبوا عنه وحموه من تحريف الجاهلين و (انتحال) المبطلين.

وقال زيد بن أسلم في قوله تعالى: نرفع درجات من نشاء [الأنعام: 83] قال: بالعلم.

[ ص: 251 ] وجاء في فضل العلم وآدابه أحاديث صحيحة منتشرة وآثار مشهورة منها: قوله - صلى الله عليه وسلم -: "من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين". وسيأتي -حيث ذكره البخاري - قريبا جملة منها فإنه ذكرها متفرقة فيما سيأتي، وقد أفرده العلماء بالتصنيف كالحافظ أبي بكر الخطيب وغيره فلا نطول به.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث