الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب سهم الله وسهم رسوله صلى الله عليه وسلم من خمس الفيء والغنيمة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

12579 جماع أبواب تفريق الخمس .

باب سهم الله وسهم رسوله - صلى الله عليه وسلم - من خمس الفيء والغنيمة

قال الله عز وجل ( واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ) وقال في آية الفيء ( ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ) .

( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ قال : سمعت أبا الحسن إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني يقول : سمعت جدي يقول : سمعت عبد الله بن محمد بن أبي شيبة يقول : قال سفيان بن عيينة : إنما استفتح الله الكلام في الفيء والغنيمة بذكر نفسه ؛ لأنها أشرف الكسب ، وإنما ينسب إليه كل شيء يشرف ويعظم ، ولم ينسب الصدقة إلى نفسه لأنها أوساخ الناس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث