الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القسم العاشر من الدعاء المحرم الذي ليس بكفر وهو الدعاء بالألفاظ العجمية

( القسم العاشر ) من الدعاء المحرم الذي ليس بكفر وهو الدعاء بالألفاظ العجمية لجواز اشتمالها على ما ينافي جلال الربوبية فمنع العلماء من ذلك وبعضها يقرب من التحريم وبعضها من الكراهة بحسب حال مستعمليها من العجم فمن غلب على عادته الضلال والفساد حرم استعمال لفظه حتى يعلم خلوصه من الفساد ، ومن لا يكون كذلك [ ص: 291 ] فالكراهة سد للذريعة ويدل على تحريمه قوله تعالى لنوح عليه السلام { فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين } وقول نوح عليه السلام { إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم } معناه أن أسألك ما ليس لي بجواز سؤاله علم فدل ذلك على أن العلم بالجواز شرط في جواز السؤال فما لا يعلم جوازه لا يجوز سؤاله وأكد الله تعالى ذلك بقوله { إني أعظك أن تكون من الجاهلين } واللفظ العجمي غير معلوم الجواز فيكون السؤال به غير جائز ولذلك منع مالك من الرقي به

التالي السابق


حاشية ابن الشاط

قال ( القسم العاشر من الدعاء المحرم الذي ليس بكفر وهو الدعاء بالألفاظ العجمية لجواز اشتمالها على ما ينافي جلال الربوبية فمنع العلماء من ذلك وبعضها يقرب من التحريم وبعضها من الكراهة بحسب حال مستعملها من العجم فمن غلب على عادته الضلال والفساد حرم استعمال لفظه حتى يعلم خلوصه من الفساد ومن لا يكون كذلك [ ص: 291 ] فالكراهة سدا للذريعة ويدل على تحريمه قوله تعالى لنوح عليه السلام { فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين } وقول نوح عليه السلام { إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم } معناه أن أسألك ما ليس لي بجواز سؤاله علم فدل ذلك على أن العلم بالجواز شرط في جواز السؤال فما لا يعلم جوازه لا يجوز سؤاله ، وأكد الله تعالى ذلك بقوله { إني أعظك أن تكون من الجاهلين } واللفظ العجمي غير معلوم الجواز فيكون السؤال به غير جائز . ولذلك منع مالك الرقي به ) .

قلت ما قاله في هذا القسم صحيح والله تعالى أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث