الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 262 ] وإذ يرفع إبراهيم القواعد [ 127 ] [ 128 ]

الواحدة قاعدة ، والواحدة من قوله : " القواعد من النساء " : قاعد . وإسماعيل عطف على إبراهيم ربنا تقبل منا قال الأخفش : الذي قال : ربنا تقبل منا إسماعيل . وغيره يقول : هما جميعا قالا . قال الفراء : وفي قراءة عبد الله : ( ويقولان ربنا تقبل منا وأرنا مناسكنا ) ويبعد ( وأرنا ) بإسكان الراء ؛ لأن الأصل " أرينا " حذفت الياء لأنه أمر ، وألقيت حركة الهمزة على الراء ، وحذفت الهمزة ، فإن حذفت الكسرة كان ذلك إجحافا ، وليس هذا مثل " فخذ " ؛ لأن الكسرة في " أرنا " تدل على الهمزة ، وليست الكسرة في " فخذ " دالة على شيء ، ولكن يجوز حذفها على بعد لأنها مستثقلة ، كما أن الكسرة في " فخذ " مستثقلة . قال الأخفش : واحد المناسك منسك مثل مسجد ، ويقال : منسك . قال أبو جعفر : يقال : نسك ينسك ، فكان يجب على هذا أن يقال : منسك ؛ إلا أنه ليس في كلام العرب مفعل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث