الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 207 ] ثم دخلت سنة ثمان عشرة ومائتين

في أول يوم من جمادى منها وجه المأمون ابنه العباس إلى بلاد الروم لبناء الطوانة ، وتجديد عمارتها ، وبعث إلى سائر الأقاليم والآفاق في تجهيز الفعلة من كل بلد إليها ؛ من مصر والشام والعراق وغير ذلك ، فاجتمع عليها خلق كثير لا يعلمهم إلا الله عز وجل وأمره أن يجعلها ميلا في ميل ، وأن يجعل سورها ثلاثة فراسخ ، وأن يجعل لها ثلاثة أبواب عند كل باب حصن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث