الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب رؤيا الليل رواه سمرة

6597 حدثنا أحمد بن المقدام العجلي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الطفاوي حدثنا أيوب عن محمد عن أبي هريرة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم أعطيت مفاتيح الكلم ونصرت بالرعب وبينما أنا نائم البارحة إذ أتيت بمفاتيح خزائن الأرض حتى وضعت في يدي قال أبو هريرة فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنتم تنتقلونها [ ص: 407 ]

التالي السابق


[ ص: 407 ] قوله : ( باب رؤيا الليل ) أي رؤيا الشخص في الليل هل تساوي رؤياه بالنهار أو تتفاوتان ، وهل بين زمان كل منهما تفاوت؟ وكأنه يشير إلى حديث أبي سعيد : " أصدق الرؤيا بالأسحار " أخرجه أحمد مرفوعا وصححه ابن حبان ، وذكر نصر بن يعقوب الدينوري أن الرؤيا أول الليل يبطئ تأويلها ومن النصف الثاني يسرع بتفاوت أجزاء الليل وأن أسرعها تأويلا رؤيا السحر ولا سيما عند طلوع الفجر ، وعن جعفر الصادق أسرعها تأويلا رؤيا القيلولة . وذكر فيه أربعة أحاديث :

الأول : قوله : ( رواه سمرة ) يشير إلى حديثه الطويل الآتي في آخر كتاب التعبير وفيه " أنه أتاني الليلة آتيان " وسيأتي الكلام عليه هناك .

الحديث الثاني : قوله : ( عن محمد ) هو ابن سيرين ، وصرح به في رواية أسلم بن سهل عن أحمد بن المقدام شيخ البخاري فيه عند أبي نعيم ، والسند كله بصريون .

قوله : ( أعطيت مفاتيح الكلم ، ونصرت بالرعب ) كذا في هذه الرواية ، وقد أخرجه الإسماعيلي عن الحسن بن سفيان وعبد الله بن يس كلاهما عن أحمد بن المقدام شيخ البخاري فيه بلفظ : أعطيت جوامع الكلم وأخرجه عن أبي القاسم البغوي عن أحمد بن المقدام باللفظ الذي ذكره البخاري ، ووقع في رواية أسلم بن سهل بلفظ : " فواتح الكلم " ، وسيأتي بعد أبواب من رواية سعيد بن المسيب عن أبي هريرة بلفظ : بعثت بجوامع الكلم .

قال البغوي فيما ذكره عنه الإسماعيلي : لا أعلم حدث به عن أيوب غير محمد بن عبد الرحمن .

قوله : ( وبينما أنا نائم البارحة إذ أتيت بمفاتيح خزائن الأرض ) سيأتي شرحه مستوفى - إن شاء الله تعالى - في كتاب الاعتصام .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث