الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 244 ] ثم دخلت سنة ثنتين وعشرين ومائتين

فيها وجه المعتصم جيشا كثيفا مددا للأفشين على محاربة الخرمية ، وبعث إليه ثلاثين ألف ألف درهم نفقة للجند والأتباع . وفيها اقتتل الأفشين والخرمية قتالا عظيما ، وافتتح الأفشين البذ مدينة بابك واستباح ما فيها ، ولله الحمد ، وذلك يوم الجمعة لعشر بقين من رمضان ، وذلك بعد محاصرة وحروب هائلة وقتال شديد وجهد جهيد ، وقد أطال أبو جعفر بسطه جدا . وحاصل الأمر أنه افتتح البلد وأخذ جميع ما احتوى عليه من الأموال مما قدر عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث