الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
التالي صفحة
السابق

خاتمة وتوصيات

السؤال الذي يطرح نفسه كخاتمة لهذا البحث هـو: كيف يمكن تحويل التصورات النظرية التي مرت، الى تطبيقات عملية، تمكن المدرسة الإسلامية من تحويل " الطموح " المؤمل الى " واقع " ملموس؟

للإجابة عن هـذا السؤال لا بد من الانتباه الى أن تنمية مكونات العمل الصالح ، الذي هـو السمة المميزة للشخصية المسلمة، التي تتطلع المدارس الإسلامية إلى إخراجها، إنما أساسا على " الفقه التربوي " و " التطبيق التربوي " الذي يقوم به " مجتهدون تربويون " من البشر أنفسهم في ضوء التوجيهات الإلهية أو " بصائر الوحي " حسب تعبير القرآن الكريم. [1]

ولكن هـذا الاجتهاد التربوي لن يكون مثمرا إلا إذا جرى في إطار من الإعداد المنظم،والتخطيط الفعال، وهذا يتطلب مراعاة التوصيات التالية:

التوصية الأولى إن البحث في مقومات الشخصية المسلمة، أو مكونات العمل الصالح، وتنميتها، وتركيبها، ورعايتها، يقتضي وجود " مؤسسة تنظير أو اجتهاد تربوي " تضم مجموعات – أو وحدات – تربوية يتوازى تصنيفها وعددها مع تصنيف وعدد عناصر العمل الصالح، التي وردت في هـذا البحث. ففي هـذه المؤسسة المقترحة تقوم الوحدات المشار [ ص: 150 ] إليها، مستقله ومتكاملة، بمواصلة البحث التربوي لبلورة ( المعادلات العلمية ) لكل عنصر من عناصر العمل الصالح ، ولبلورة المناهج والطرق والأساليب والوسائل والمؤسسات اللازمة لإخراج كل عنصر من عناصر العمل الصالح، ثم تركيب هـذه العناصر – حسب المعادلات التي مر ذكرها – وبالتالي إخراج الشخصية المسلمة بالمواصفات المطلوبة، التي تقتضيها الأصول الفلسفية والاجتماعية والنفسية والتكنولوجية ، وحسب أطوار حياة الإنسان، ومتطلبات العصور الزمنية والبيئات المكانية.

وإقامة – المؤسسة التربوية المقترحة – ضرورة لا غنى عنها ولا بديل. ذلك أن دور المفكر الفرد، أو المربي الفرد، أو المصلح الفرد، قد انتهى في عصر تفجر المعرفة، وتشابك العلاقات، وتعقيد المشكلات، عصر " قرية الكرة الأرضية " وعصر الأقمار الصناعية، والكمبيوتر، والفاكسيميلي، والتلكس، وبلغ من تعقيدات المعرفة والعلم والمشكلات والعلاقات درجة جعلت إنسان العصر يؤمن مساء بما كفر به صباحا ويؤمن صباحا بما كفر به مساء.

و " الفقه الجماعي " ، و " التطبيق الجماعي " صار ضرورة معيشية في كل ميدان، ولهذه الحكمة جعلت الأصول الإسلامية في محور قيمها، أن يد الله مع الجماعة. ويقيني أن الفارق الضخم المتسارع في ضخامته، بين المجتمعات التي تصنف الى مجتمعات متقدمة، ومجتمعات متخلفة، لا يتمحور حول فوارق الثراء الاقتصادي، والتقدم العلمي والتكنولوجي، والتنظيم الادراي وإنما يتمركز هـذا الفارق حول الفارق القائم بين نظمها ومؤسساتها التربوية، وطريقة كل منها في تنمية مكونات العمل، أو مقومات الشخصية، ثم تصنيف هـذه الشخصيات في سلم (الحكمة) النظرية والعلمية، وتدريبها على مهارات ( العمل الجماعي ) ، والتنسيق [ ص: 151 ] والتكامل بين أصحاب القدرات والمهارات المختلفة. وليست الفروق الاقتصادية، والعلمية والتكنولوجية، والادراية، والسياسية، إلا بعض مضاعفات الفارق القائم بين نظم التربية ومؤسساتها وطرقها في تنمية مكونات العمل أو مقومات الشخصية وتوجيهها.

فالمجتمعات التي توصف بالتقدم، تتغير أحوالها السياسية والاقتصادية والعلمية والإدارية بطريقة أفضل مما يقابلها في المجتمعات التي توصف بالتخلف، لأن مؤسسات تغيير ما بالأنفس، والمشتغلين بتغيير ما بالأنفس في الأولى، أعلى قدرات ومهارات من نظائرهم في الثانية، ولأن القيم العلمية السائدة فيها أرقى من نظائرها في المجتمعات التي توصف بالتخلف. ولعل مثالا واحدا يوضح لنا التقرير المشار إليه. ففي المجتمعات التي توصف بالتقدم، تنبع قيم حرية التعبير والاختيار والتفكير، من المؤسسات التربوية، حيث يعطي المربون حرية التفكير والاختيار والتعبير كاملة لتلاميذهم وطلابهم، ويتعاملون بها مع أقرانهم.

أما في مجتمعات العالم الثالث – ومنه المجتمعات العربية والإسلامية – فجميع شرور القهر والتسلط وكبت الحريات تنبع – ابتداء- من المؤسسات التربوية. وجميعنا ذاق ويعرف أساليب القهر، والإلزام السلطوي، والأسلوب المفروض في التفكير والتلقي والاستظهار والتعبير، والامتحان، الذي يمارسه المعلمون إزاء المتعلمين ابتداء من المستوى الابتدائي – حتى المستوى الجامعي.

والتوصية الثانية إقامة " مختبر التطبيقات التربوية " اللازم لتجريب الأفكار والتصورات التي يفرزها مجتهدو مؤسسة التنظير التربوي بغية تحويل الفكرة الى عمل، وبغية تجريبها وتعديلها وتطويرها في ضوء النتائج التي يكشف عنها التطبيق العلمي. وهذا هـو الذي كان يوجه إليه الوحي حين اتخذ طريقة – الناسخ والمنسوخ – كإحدى طرقه وأساليبه التربوية في إخراج الأمة [ ص: 152 ] المسلمة الأولى [2] ، وحين وجه الوحي المربي الأول صلى الله عليه وسلم إلى الأصل التربوي القائل:

( ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا ) (النساء: 66) .

وهو أيضا ما تواتر نقله من أمثال الصحابي " عبد الله بن مسعود رضي الله عنه الذي قال:

" كان الرجل منا إذا تعلم عشر آيات لم يجاوزهن حتى يعرف معانيهن والعمل بهن " . [3]

ولا بد أن تتوازى مكونات " مختبر التطبيقات " وأنشطته مع مراحل عمر الإنسان المسلم المراد إخراجه ابتداء من مرحلة الحضانة حتى الرشد. فتكون هـناك روضة التطبيقات، ومدرسة التطبيقات، وجامعة التطبيقات. ولا بد من التخطيط لأن تتوسع هـذه التطبيقات في مرحلة لاحقة، لتشمل نماذج من المؤسسات التربوية الموازنة كأسرة التطبيقات، ومسجد التطبيقات، وصحيفة التطبيقات، وفيديو التطبيقات، وغير ذلك.

والذين يدرسون تاريخ النظم التربوية الحديثة في الشرق والغرب، يجدون أن هـذه التطبيقات، كانت عنصر أساسيا في عمليات التنظير والتطبيق التربويين، وفي عمليات التطوير التربوي، والمراجعة التربوية، والتجديدات التربوية الجارية هـناك، بغض النظر عن الايجابيات والسلبيات الجارية في بعض المحتويات والطرائق. [ ص: 153 ]

ولن يغني عن " مختبر التطبيقات التربوية " المقترح، تلك المدارس الإسلامية التي أنشأتها أو تنشئها جمعيات واتحادات إسلامية أو جاليات إسلامية، ومعاهد إسلامية هـنا وهناك، لأن عمل هـذه المدارس وطرائقها ومناهجها في التربية والإدارة والتنظيم هـي مزيج - أو طبخة " ستو " " steo " كما يقول الأمريكيون مما أفرزته التربية الحديثة غير الإسلامية، ومما انحدر من عصور التربية المسلمة التقليدية، التي أفرزت الإنسان المسلم الذي اتسم بالسلبية وتشوه على يديه مفهوم " العمل الصالح " وانحسر. ونتيجة لهذا التشويه، انهارت الحضارة الإسلامية التي أرست قواعدها نظم التربية التي عملت خلال عصور الاجتهاد والازدهار.

ولا يفهم من هـذا الاستثناء معارضة هـذه المدارس، أو التنكير لجهود القائمين عليها، أو التقليل من إنجازاتهم، وإنما المقصود توضيح ضعف فاعليتها طالما ابتدأت بالخطوة الثانية: خطوة التطبيق دون التنظير، ثم توجيهها الى جعل دورها يقتصر على المؤسسات المساندة التي توظف فيها ثمرات التطبيق التي تثبت ملاءمتها في مختبر التطبيقات المقترح.

والتوصية الثالثة توفير فرص التكامل المحكم الشامل بين كل من

" مؤسسة التنظير التربوي " و " مؤسسة التطبيقات التربوية " . فهذا التكامل يوفر للمؤسستين تقويم الأعمال، وتعديل الأفكار والممارسات، وتطوير البرامج والخطط، الأمر الذي يسهم في استمرار قدرة كلتا المؤسستين على القيام بمسئولياتهما، ويمكنهما من تلبية حاجات المجتمعات الإسلامية خلال ظروف الحياة المتطورة المتغيرة. وهذا هـو الذي يتفق مع سنة الله وقوانينه في النور البشري والنمو الحضاري. ولا بد من الإشارة هـنا الى أن " الأذن " المسلمة المعاصرة تعاني – في الغالب- من حساسية حادة حين تسمع مصطلح التطور، فتظنه زحزحة وإبعاد عن القيم الإسلامية وتطبيقاتها. وهذه حساسية مفرطة لا بد من معالجتها والشفاء منها. فالتطور - في حقيقته – أصل جوهري في أصول التصور الإسلامي للوجود، وهو يعني أن هـذا الكون ما زال جوهري في أصول التصور الإسلامي للوجود، وهو يعني أن هـذا الكون ما زال يكشف، وأن مظاهر الخلق تبرز من عالم الغيب باستمرار، وأن الخالق [ ص: 154 ] سبحانه كل يوم هـو في شأن:

( والأنعام خلقها لكم ) (النحل: 5) .

( والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون ) (النحل: 8) . ( يزيد في الخلق ما يشاء إن الله على كل شيء قدير ) (فاطر: 1) . ( بل هـم في لبس من خلق جديد ) (ق: 15) .

( كل يوم هـو في شأن ) (الرحمن: 29) .

( ما لكم لا ترجون لله وقارا وقد خلقكم أطوارا ) (نوح: 13-14) .

والإنسان المسلم المراد إخراجه بواسطة المدرسة الإسلامية، لا بد أن يكون قادرا على مواكبة الأطوار الجديدة، وفهم الشئون المتجددة، واكتشاف قوانينها، ثم تسخير هـذه القوانين للتعايش معها، حسب ماتتطلبه المسئولية الملقاة على عاتق الإنسان المسلم والأمة المسلمة في الأمر بالمعروف الصائب، الذي يضمن للنوع البشري بقاءه ودوام رقيه، وفي النهي عن المنكر الخاطئ الذي يهدد بقاء النوع الإنساني ويوقف مسيرة رقيه.

والتوصية الرابعة هـي مراعاة قدرات " الحكمة النظرية والعلمية " ، ومتطلبات التخصص الدقيق والعميق الذي يرتقي إلى رتبة (الاجتهاد التربوي) في الأفراد العاملين في كل من مؤسستي التنظير التربوي، والتطبيقات التربوية. فهذا التخصص الدقيق والعميق هـو بعض مظاهر " الحكمة " التي بدأ القرآن بها الآية التي وجهت إلى وجوب الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال الأحسن. والحكماء هـم الذين يحكمون التنظير والتطبيق في التخطيط والتنفيذ، وهم الذين يشير إليهم القران باسم " وأولو الأمر منكم " كما صرح بذلك أغلب المفسرين، وهم الذين يوجه القران الى الاستنارة بتوجيهاتهم عند قوله تعالى: ( فاسأل به خبيرا ) (الفرقان: 59) . ( ولا ينبئك مثل خبير ) (فاطر: 1) .. أي أن الحكماء-أو الخبراء- هـم الذين يرتقون في سلم المعرفة الى مستوى قراءة آيات الله في الآفاق، وقراءة آياته في الأنفس، في ضوء قراءة آياته في الكتاب، ثم يركبون من ثمرات هـذه القراءة نظما في التربية والاجتماع لإخراج " إنسان العصر " [ ص: 155 ] و " أمة العصر "

ولن يغني وجود هـؤلاء المجتهدين التربويين، تلك التظاهرات الجارية في ميدان ما يسمى بالتربية الإسلامية – كتابة، وتدريبا، وتدريسا في الكليات والمعاهد. فالأغلبية المشتركة في هـذه التظاهرات تعتمد التجميع والمؤالفة بين المقتطفات التي تجمعها سواء من كتب التراث الماضي، أو من كتب الثقافة الإسلامية الحديثة، وكلا النوعين من الكتب لا يفيد في مجال البحث في التربية الإسلامية، ولا يغني عنه. فكتب التراث الماضي ليست هـي التربية الإسلامية الخالدة الصالحة لكل زمان ومكان، وأنما هـي – في أصح محتوياتها، فهم الآباء للإسلام في ضوء أطوار الحياة التي عاصروها، ومشكلات البيئات التي عاشوا فيها. أما كتب الثقافة الإسلامية الحديثة فهذه – رغم دورها الايجابي في تحريك حس الجماهير المسلمة، وشحن روح الانتماء الإسلامي عند الناشئة – لا تشكل علوما متخصصة، وهي كذلك استحالت على أيدي كتاب " التجميع والمؤلفة " الى عوامل معرفة للبحث العلمي، والمعرفة العلمية، وأدت الى تسطيح المعرفة أي جعلها سطحية عفوية لا تحتاج الى تخصص وبحث. فهذه الكتب كما هـو معروف تخصص فصلا يتكون من عشر صفحات، أو أقل أو أكثر، لكل ميدان معرفي، كأن تخصص فصلا عن الاقتصاد في الإسلام، وفصلا عن النظرية السياسية في الإسلام، وفصلا عن النفس الإنسانية وفصلا عن الإسلام والرأسمالية ، وفصلا عن الإسلام والاشتراكية ، وفصلا.. وفصلا.. وهكذا. ثم جاء كتاب " التجميع والمؤلفة " فنقلوا هـذه الثقافة العامة، الى معاهد التعليم، والبحث، وجعلوا العلم ينتهي عند هـذه الفصول العامة الموجزة، وجعلوها مصادر في تدريسهم، وفي تأليفهم، حيث يقتطفون المقتطفات، ثم يؤلفون بينها، ويخرجون كتابا عن علم الاقتصاد الإسلامي، وكتابا عن علم التربية الإسلامية، وكتابا عن علم النفس الإسلامي، وكتابا عن علم الاجتماع التربوي الإسلامي، وكتابا عن التحديث في النهج المدرسي الإسلامي، وكتابا عن أصول التربية الإسلامية.. كذلك وجهوا الدارسين من طلاب الدراسات العليا الى اقتفاء [ ص: 156 ] نفس المنهج التسطيحي في أبحاثهم الدراسية وأطروحاتهم العلمية، وصارت المؤلفات والأبحاث لا تعدو كونها " شروحا " مطوله على " متون " الثقافة الإسلامية العامة. [4]

في حين نرى في الغرب والشرق – مثلا– كيف أن الموضوع الواحد – كالذي اختصر وانتهى العلم فيه في فصل واحد في كتب الثقافة الإسلامية المعاصرة – يتخصص به آلاف الخبراء والمتخصصون، وتجرى عنه مئات الأبحاث، وتجارب التنظير والتطبيق، وتنشر سنويا آلاف المجلدات والكتب، ثم لا يكون بعد ذلك قول نهائي، ويظل باب المناقشة والحوار مفتوحا، ويبقى النقد، والتقويم والتعديل مستمرا وتبقى العقول متشهية للتطوير والإضافة.

والتوصية الخامسة هـي توفير الفرصة كاملة للمؤسسة التربوية المقترحة للاطلاع على ما يجري في حارت " قرية الكرة الأرضية " من تجارب تربوية في التنظير والتطبيق، بغية الوقوف على المؤثرات المختلفة والمتجددة، التي تعمل عملها في شخصية الفرد المسلم، والمجتمع، فتشكل أفكار الأول وأعماله، وتسهم في صيانة قيم الثاني ونشاطاته. فهذا الإطلاع شرط أساس لنجاح " مؤسسي التنظير التربوي والتطبيقات التربوية " المقترحتين، وهو مظهر " الشهود " الذي جعله القرآن الكريم أول صفات الرسول المربي الذي أرسل ليضع مسيرة البشرية على أعتاب طور العالمية والبحث العلمي في آيات الأفاق والأنفس:

( إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا ) (الأحزاب: 45) . [ ص: 157 ]

ومن الطبيعي أن يتوجب على ورثة هـذا الرسول صلى الله عليه وسلم أن يتصفوا بالمؤهلات اللازمة لشهود العصر، وثقافة العصر، وتيارات العصر المتدفقة في جميع الميادين، ومخلوقات العصر الجديد البارزة عن غيب هـذا العصر. فالذي لا يشهد العصر في جميع مكوناته وميادينه، والتطورات والمؤثرات المتفاعلة فيه، وبوسائل العصر اللغوية والمعرفية والتكنولوجية.

لا يستطيع أن " يبشر " أهل العصر ويقنعهم بـ " المثل الأعلى " الذي تطرحه التربية الإسلامية لبقاء الجنس البشري ورقيه، ولا يستطيع أيضا أن " ينذر " أهل العصر من أخطار " المثل السوء " التي تهدد الجنس البشري بالفناء والتخلف.

هذه بعض الشروط التي أفرزها البحث، ويراها ضرورية لإخراج الشخصية المسلمة التي تتطلع إليها المدرسة الإسلامية، وتبقى بعد ذلك كله شروط ومتطلبات تكشف عن الحاجة إليها مظاهر الكشف المتجدد، والتطورات المتتالية التي ستعقب كتابة هـذا البحث وتقديمه، والله سبحانه يتولى العالمين في مجال دراسة هـذه الحاجات، وعسى أن يرى عملهم بتوفيقه وتسديده. [ ص: 158 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث