الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 94 ] الباب السادس

في أركانه

وهي أربعة : الأصل ، والفرع ، والعلة ، وحكم الأصل ، ولا بد من ذكر هذه الأربعة في القياس ، كقولنا في اشتراط النية في الوضوء : طهارة عن حدث ، فوجب أن تحتاج إلى نية كالتيمم ، فالوضوء هو الفرع ، والتيمم هو الأصل ، والطهارة عن حدث هي الوصف ، وقولنا وجب هو الحكم . ولا بد من ذكر هذه الأربعة .

ومن الفقهاء من يترك التصريح بالحكم مثل أن يقول : طهارة عن حدث كالتيمم ، واختلف أصحابنا فيه كما قاله السهيلي في باب " أدب الجدل " فذهب أكثرهم إلى أنه لا يصح القياس إلا بعد التصريح بالحكم . وقيل : يصح ويكون الحكم محالا إلى السؤال . والأول أصح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث