الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة البكاء غير مكروه إذا لم يكن معه ندب ولا نياحة

جزء التالي صفحة
السابق

( 1656 ) مسألة ; ( قال : والبكاء غير مكروه ، إذا لم يكن معه ندب ولا نياحة ) أما البكاء بمجرده فلا يكره في حال . وقال الشافعي : يباح إلى أن تخرج الروح ، ويكره بعد ذلك ; لما روى عبد الله بن عتيك قال : { جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عبد الله بن ثابت يعوده ، فوجده قد غلب فصاح به فلم يجبه ، فاسترجع ، وقال : غلبنا عليك أبا الربيع . فصاح النسوة ، وبكين ، فجعل ابن عتيك يسكتهن . فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : دعهن ، فإذا وجب فلا تبكين باكية . } يعني إذا مات . ولنا ، ما روى أنس ، قال : { شهدنا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس على القبر ، فرأيت عينيه تدمعان } . { وقبل النبي صلى الله عليه وسلم عثمان بن مظعون وهو ميت ، ورفع رأسه ، وعيناه تهراقان } . وقال أنس : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ ص: 213 ] { أخذ الراية زيد فأصيب ، ثم أخذها جعفر فأصيب ، ثم أخذها عبد الله بن رواحة فأصيب وإن عيني رسول الله صلى الله عليه وسلم لتذرفان } وقالت عائشة : دخل أبو بكر ، فكشف عن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبله ، ثم بكى . وكلها أحاديث صحاح .

وروى الأموي ، في " المغازي " ، عن عائشة ، أن سعد بن معاذ لما مات ، جعل أبو بكر وعمر ينتحبان ، حتى اختلطت علي أصواتهما . وروي { أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على سعد بن عبادة ، وهو في غاشيته ، فبكى ، وبكى أصحابه ، وقال : ألا تسمعون ؟ إن الله لا يعذب بدمع العين ، ولا بحزن القلب ، ولكن يعذب بهذا ، وأشار إلى لسانه . أو يرحم . } وعنه عليه السلام ، { أنه دخل على ابنه إبراهيم ، وهو يجود بنفسه ، فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان ، فقال له عبد الرحمن بن عوف : وأنت يا رسول الله ؟ فقال : يا ابن عوف إنها رحمة . ثم أتبعها بأخرى ، فقال : إن العين تدمع ، والقلب يحزن ، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون . } متفق عليهما .

وحديثهم محمول على رفع الصوت والندب وشبههما ، بدليل ما روى جابر ، { أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ ابنه ، فوضعه في حجره ، فبكى ، فقال له عبد الرحمن بن عوف : أتبكي ؟ أو لم تكن نهيت عن البكاء ؟ قال : لا ، ولكن نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين ; صوت عند مصيبة ، وخمش وجوه ، وشق جيوب ، ورنة شيطان . } قال الترمذي : هذا حديث حسن .

وهذا يدل على أنه لم ينه عن مطلق البكاء ، وإنما نهى عنه موصوفا بهذه الصفات . وقال عمر رضي الله عنه : ما على نساء بني المغيرة أن يبكين على أبي سليمان ، ما لم يكن نقع أو لقلقة . قال أبو عبيد : اللقلقة : رفع الصوت ، والنقع : التراب يوضع على الرأس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث