الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل

جزء التالي صفحة
السابق

وأقم الصلاة طرفي النهار [114]

نصب على الظرف وحذفت النون للإضافة وكسرت الياء لالتقاء الساكنين ولم يحذفها لأن ما قبلها مفتوح ( وزلفا ) عطف ، وقرأ أبو جعفر ( وزلفا ) بضم الزاي واللام ، وهو جمع زليف لأنه قد نطق بزليف ويجوز أن يكون واحدا ، وقرأ ابن محيصن ( وزلفا من الليل ) بضم الزاي وإسكان اللام والتنوين ، وهو مسكن من زلف لأزلف لأن الفتحة خفيفة ( إن الحسنات ) قد قيل يعني به الصلوات ومما لا تنازع فيه أن التوبة تذهب السيئات وإن اجتناب الكبائر يذهب السيئات الصغائر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث