الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله تعالى : ويستعجلونك الآية 6

أخرج عبد الرزاق ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في قوله : ( ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة ) قال : بالعقوبة قبل العافية ( وقد خلت من قبلهم المثلات ) قال : العقوبات .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن قتادة في قوله : ( ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة ) قال : هؤلاء مشركو العرب استعجلوا بالشر قبل الخير ، فقالوا : ( اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم ) ( وقد خلت من قبلهم المثلات ) قال : وقائع الله في الأمم فيمن خلا قبلكم .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن ابن عباس قال : ( المثلات ) ما أصاب القرون الماضية من العذاب .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن مجاهد في قوله : ( وقد خلت من قبلهم المثلات ) قال : [ ص: 373 ]

الأمثال .

وأخرج ابن جرير ، عن الشعبي في قوله : ( وقد خلت من قبلهم المثلات ) قال : القردة والخنازير هي المثلات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث