الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

15073 [ ص: 354 ] رجل غير مسمى

6522 - (15499) - (3 \ 425) عن عبد الرحمن بن البيلماني ، قال : اجتمع أربعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال أحدهم : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن الله يقبل توبة العبد قبل أن يموت بيوم " .

فقال الثاني : آنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم . قال : وأنا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "إن الله يقبل توبة العبد (قبل أن يموت) بنصف يوم " .

فقال الثالث : آنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم . قال : وأنا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "إن الله يقبل توبة العبد قبل أن يموت بضحى " .

قال الرابع : آنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم . قال : وأنا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر بنفسه " .

التالي السابق


* قوله : "قبل أن يموت بيوم " : " لا عبرة بمفهوم الخلاف ، فلا يعارض بمنطوق ما رواه غيره .

* "بضحوة " : أي : بمقدارها .

* "لم يغرغر بنفسه " : يحتمل - الفتحتين أو سكون الثاني - ; أي : بخروج نفسه عن بدنه ; أي : ما لم تبلغ روحه حلقومه ، فيصير حينئذ كأنه يغرغر ،

[ ص: 355 ] والغرغرة ; أن يجعل المشروب في الفم ، أو يردد إلى أصل الحلق ولا يبلع ، كذا في "النهاية " ، والمقصود : ما لم يعاين أحوال الآخرة .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث