الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله تعالى : عالم الغيب والشهادة الآيتين .

أخرج ابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : ( عالم الغيب والشهادة ) قال : السر والعلانية .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن مجاهد في قوله : ( سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ) قال : من أسره وأعلنه عنده سواء ( ومن هو مستخف [ ص: 380 ]

بالليل
) راكب رأسه في المعاصي ( وسارب بالنهار ) قال : ظاهر بالنهار بالمعاصي .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن قتادة في قوله ( سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ) قال : كل ذلك عنده سواء السر عنده علانية والظلمة عنده ضوء .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن الحسن في الآية قال : يعلم من السر ما يعلم من العلانية ويعلم من العلانية ما يعلم من السر ويعلم من الليل ما يعلم من النهار ويعلم من النهار ما يعلم من الليل .

وأخرج أبو عبيد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وأبو الشيخ ، عن ابن عباس في قوله : ( وسارب بالنهار ) قال : الظاهر .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : ( ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار ) قال : هو صاحب ريبة مستخف بالليل وإذا خرج بالنهار أرى الناس أنه بريء من الإثم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث