الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 34 ] يكنى بأبي سعد ، واسم أبيه أبي سعيد كيسان ، وهو مولى لبني جندع من بني ليث بن بكر بن عبد مناة ، كان مكاتبا لرجل منهم ، فأدى كتابته في زمن عمر بن الخطاب وعتق ، ولهما جميعا رواية ، عن أبي هريرة وغيره من الصحابة ، ويقال : إنهما قد سمعا من سعد بن أبي وقاص ، وسماعهما واحد ممن سمعا منه ، أو قريب بعضه من بعض ، وكانا ثقتين ، وسعيد في الرواية أشهر من أبيه ، روى عنه من الأئمة جماعة ، منهم : مالك ، وابن أبي ذئب ، وابن عيينة ، والليث ، وقيل إنه اختلط قبل وفاته بأربع سنين ، وسماع ابن أبي ذئب منه قبل الاختلاط ، وكذلك مالك .

واختلف في وفاة سعيد بن أبي سعيد ، فقيل : كانت وفاته بالمدينة ، وكان بها سكناه قبل سنة ثلاث وعشرين ومائة في خلافة هشام قبل موت الزهري بعام ، وقيل : سنة خمس وعشرين ، وقيل : سنة ست وعشرين ومائة ، وتوفي أبوه أبو سعيد في خلافة عمر بن عبد العزيز ، وقيل : في خلافة الوليد بن عبد الملك وكان يقال له المقبري ; لأنه كان يسكن على المقبرة ، وفي المقبرة لغتان مقبرة ومقبرة - بالضم والفتح .

لمالك عن سعيد بن أبي سعيد خمسة أحاديث ، أحدها موقوف يستند مرفوعا من وجوه ثابتة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث