الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 2 ] كتاب أسرار الصلاة ومهماتها .

بسم الله الرحمن الرحيم .

الحمد لله الذي غمر العباد بلطائفه وعمر قلوبهم بأنوار الدين ووظائفه التي تنزل عن عرش الجلال إلى السماء الدنيا من درجات الرحمة إحدى عواطفه فارق الملوك مع التفرد بالجلال والكبرياء بترغيب الخلق في السؤال والدعاء فقال هل من داع فأستجيب له ، وهل من مستغفر فأغفر له وباين السلاطين بفتح الباب ورفع الحجاب فرخص للعباد في المناجاة بالصلوات كيفما تقلبت بهم الحالات في الجماعات والخلوات ولم يقتصر على الرخصة بل تلطف بالترغيب والدعوة وغيره من ضعفاء الملوك لا يسمح بالخلوة إلا بعد تقديم الهدية والرشوة فسبحانه ما أعظم شأنه وأقوى سلطانه وأتم لطفه وأعم إحسانه .

[ ص: 2 ]

التالي السابق


[ ص: 2 ] بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الله ناصر كل صابر، الحمد لله جاعل الصلاة عماد الدين، وعياذ المتقين، وسراج اليقين، ومنهاج المهتدين، وأفضل أعمال المؤمنين، وأزكى خصال المسلمين، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، شهادة توردنا موارد الموحدين، وتلحقنا بزمرة الشهداء والصالحين، وأشهد أن سيدنا محمدا حبيبه وصفيه النبي الصادق الوعد الأمين، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليما وزاده شرفا وتعظيما، (أما بعد) :

فهذا شرح (كتاب أسرار الصلاة ومهماتها) وهو رابع كتب إحياء علوم الدين، يكثر فوائده، ويغزر عوائده بتوضيح مسائله ومعانيه، وتنقيح دلائله ومبانيه، وكشف معضله وتبيين مبهمه، وإلحاق ما خلا عنه مما يعول عليه، وتمس الضرورة في الغالب إليه، مستمدا من كتب جليلة هي عيون المذهبين، ومستنبطا من أصول صحيحة تقر بها العين، مما تقدم ذكرها في شرح الكتاب الذي قبله، والله سبحانه وتعالى أسأل أن ينفع به إياي والمستفيدين، وأن يجعله خالصا لوجهه الكريم، وذخرا مدخرا إلى يوم الدين، إنه خير مسئول وأكرم مأمول، وهو حسبي ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

افتتح المصنف رحمه الله كتابه هذا بقوله (بسم الله الرحمن الرحيم) ؛ لأن ذلك سنة الله في كتابه المبين، وسنة أنبيائه المكرمين وسنة سائر عباده الصالحين، والاقتداء بهم أصل الدين، ثم أردفه بقوله (الحمد لله) اقتداء بالكتاب العزيز، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل من حكيم حميد، وجمع بينهما في الابتداء أيضا؛ صونا لكتابه عن عدم البركة والخير المستفاد من قوله -صلى الله عليه وسلم- كل أمر ذي بال لم يبدأ فيه بالحمد لله فهو أقطع.

وفي رواية: "أجذم". رواه أبو داود، والنسائي، وابن ماجه، وفي رواية ابن حبان : "ببسم الله الرحمن الرحيم"، وكلاهما مبدوء به .

فإن الابتداء يعتبر في العرف ممتدا من حيز الأخذ في التصنيف إلى الشروع في المقصود، والحمد هو الثناء بالجميل؛ تعظيما للمثنى عليه، والشكر مقابلة النعمة بالطاعة، والله علم لذات الحق سبحانه .

(الذي غمر العباد) جمع عبد، من العبادة [ ص: 3 ] وهي الخضوع والانقياد؛ ومعنى "غمرهم" أي: عمهم، (بلطائفه) جمع لطيفة، فعيلة، من اللطف بالضم، وهو الرأفة والرفق، ويعبر عنه بما يقع عند صلاح العبد آخره، وقد أراد المصنف باللطائف هنا الألطاف بالمعنى المذكور، وهو المناسب للسياق، وإلا فاللطائف بمعنى الأسرار الدقيقة التي تلوح للفهم غير متجه كما لا يخفى؛ (وعمر قلوبهم) هو من باب "قتل"، يقال: عمر المنزل بأهله عمرا وعمره أهله: سكنوه، يتعدى ولا يتعدى، أي: ملأها؛ (بأنوار الدين ووظائفه) ، الأنوار جمع نور بالضم، وهو الضوء المنتشر الذي يعين الأبصار، والمراد هنا النور المعنوي، و"الدين" بالكسر وضع إلهي سائق لذوي العقول إلى قبول ما هو عند الرسول، ودان الإسلام دينا: تعبده وتدين به، والوظائف جمع وظيفة، وهي ما يقدر من عمل وغيره، والمراد هنا بوظائف الدين ما وظفه الله تعالى على عباده من صلاة وصيام وزكاة وحج وغير ذلك، ففيه براعة استهلال، وبين غمر وعمر جناس .

(الذي النزول عن عرش الجلال إلى السماء الدنيا من درجات الرحمة إحدى عواطفه) والعرش عرش الله، ما لا يعلمه البشر إلا بالاسم، وليس كما تذهب أوهام العامة، سمي به تشبيها بسرير الملك في تمكنه عليه عند الحكم لنزول أحكام قضائه وقدره منه؛ ولذا أضافه إلى الجلال، وهو التناهي في عظم القدر، والسماء معروف، والدنيا أي القربى، والعواطف جمع عاطفة وهي الرحمة، وقد أشار بهذا السياق إلى حديث النزول على ما سيأتي بيانه. (فاروق الملوك) بفردانيته فلم يشبهوه، ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ، وإليه أشار بقوله: (مع التفرد) أي: الانفراد (بالجلال) ، أي: بصفة العظمة (والكبرياء) ، وقيل الجلال: احتجاب الحق عنا بعزته؛ والكبرياء عبارة عن كمال الذات، وهو كمال الوجود، والمراد به دوامه أزلا وأبدا، ثم ذكر السبب الفارق فقال: (بترغيب الخلق) ، أي: تشويقهم (في السؤال) ، أي: الطلب، (والدعاء فقال) ، كما أخبر به رسوله صلى الله عليه وسلم: (هل من داع فأستجيب له، وهل من مستغفر فأغفر له) .

روى الإمام أحمد ومسلم من حديث أبي هريرة وأبي سعيد معا قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله تعالى يمهل حتى إذا كان ثلث الليل الأخير نزل إلى السماء الدنيا، فينادي: هل من مستغفر؟ هل من تائب؟ هل من سائل؟ هل من داع؟ حتى ينفجر الفجر". ورواه أيضا البخاري في مواضع من صحيحه بألفاظ متقاربة المعنى، وفيها: ينزل بدل نزل، والمراد بنزوله رحمته وانتقاله من مقتضى صفة الجلال التي تقتضي الغضب والانتقام إلى مقتضى صفة الإكرام المقتضية للرحمة والإنعام. وذكر المصنف في "إلجام العوام" هذا الحديث فقال: سيق لنهاية الترغيب في قيام الليل، وله تأثير عظيم في تحريك الدواعي للتهجد الذي هو أفضل العبادات .

فهذا الخبر قد رواه الصحابة ومن بعدهم، وما أهملوا روايته؛ لاشتماله على فوائد عظيمة سوى اللفظ الموهم عند العارف معنى حقيقيا يفهمه منه، ليس ذلك ظنيا في حقه، وما أهون على البصير أن يغرس في قلب العامي التنزيه والتقديس عن صورة النزول بأن يقول له: لو كان نزوله إلى سماء الدنيا ليسمعنا نداءه وقوله، فما أسمعنا، فأي فائدة في نزوله؟ ولقد يمكنه أن ينادينا كذلك وهو على العرش أو السماء الأعلى، فهذا القدر يعرف العامي أن ظاهر النزول باطل اهـ .

(وباين السلاطين) المباينة: المفارقة، والسلاطين جمع سلطان، وهو يرادف الملك، وقيل: بل بينهما فرق، وقد تقدمت الإشارة إليه في كتاب العلم. (بفتح الباب) ، أي: باب التقرب إليه، (ورفع الحجاب) بالتمكين للدخول في أي وقت شاء، ثم بين ذلك بقوله: (فرخص للعباد) ، أي: أذن لهم بموهبة الاستعداد (في المناجاة) أي: المساررة (بالصلوات) ، وفيه تلميح إلى ما رواه النسائي عن ابن عمر : "إذا كان أحدكم يصلي فلا يبصق قبل وجهه، فإن الله قبل وجهه إذا صلى". أي: يناجيه في صلاته، ومنه قيل:


واغتنم الصلاة في الدياجي إن المصلي ربه يناجي



(كيفما تقلبت بهم الحالات) ، واختلفت (في الجماعات) مع الناس، (والخلوات) عنهم، (ولم يقتصر على الرخصة بل تلطف) لهم، أي: ترفق (بالترغيب) والتشويق (والدعوة) ، أي: الطلب، (وغيره من [ ص: 4 ] ضعفاء الملوك لا يسمح) لأحد ممن أقبل إليه (بالخلوة) معه والمناجاة (إلا بعد تقديم الهدية) ، وهي فعيلة، اسم لما بعثته لغيرك إكراما، (والرشوة) وهي ما يعطى لإبطال حق أو لإحقاق باطل، (فسبحانه ما أعظم شأنه) ، وهو في شئونه كلها موصوف بالعظمة والجلال، (وأقوى سلطانه) ، أي: حجته أو برهانه أو ولايته وسلطنته، (وأتم لطفه) بعباده، (وأعم إحسانه) بهم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث