الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول الله تعالى ليس لك من الأمر شيء

جزء التالي صفحة
السابق

باب قول الله تعالى ليس لك من الأمر شيء

6914 حدثنا أحمد بن محمد أخبرنا عبد الله أخبرنا معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول في صلاة الفجر ورفع رأسه من الركوع قال اللهم ربنا ولك الحمد في الأخيرة ثم قال اللهم العن فلانا وفلانا فأنزل الله عز وجل ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون

التالي السابق


قوله : باب قول الله تعالى : ليس لك من الأمر شيء ) ذكر فيه حديث ابن عمر في سبب نزولها ، وقد تقدم بيانه في تفسير آل عمران ، وتقدم شيء من شرحه وتسميته المدعو عليهم في غزوة أحد ، قال ابن بطال : دخول هذه الترجمة في " كتاب الاعتصام " من جهة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم على المذكورين لكونهم لم يذعنوا للإيمان ليعتصموا به من اللعنة ، وأن معنى قوله ليس لك من الأمر شيء هو معنى قوله ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء انتهى . ويحتمل أن يكون مراده الإشارة إلى الخلافية المشهورة في أصول الفقه ، وهي هل كان له صلى الله عليه وسلم أن يجتهد في الأحكام أو لا ؟ وقد تقدم بسط ذلك قبل ثمانية أبواب .

قوله ( عبد الله ) هو ابن المبارك و " سالم " هو ابن عبد الله بن عمر ، ووقع في رواية حبان بن موسى عن ابن المبارك في تفسير آل عمران " حدثني سالم عن ابن عمر " .

قوله : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في صلاة الفجر ، ورفع رأسه ) الجملة حالية ، أي قال ذلك حال رفع رأسه من الركوع .

قوله : قال : اللهم ربنا ولك الحمد ) قال الكرماني جعل ذلك القول كالفعل اللازم ، أي يفعل القول المذكور أو هناك شيء محذوف . قلت : لم يذكر تقديره ويحتمل أن يكون بمعنى قائلا ، أو لفظ " قال المذكور زائدا ، ويؤيده أنه وقع في رواية حبان بن موسى بلفظ " أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع في الركعة الأخيرة من صلاة الفجر يقول : اللهم " ويؤخذ منه أن محل القنوت عند رفع الرأس من الركوع لا قبل الركوع ، وقوله " قال : اللهم ربنا ولك الحمد " معين لكون الرفع من الركوع لأنه ذكر الاعتدال ، وقوله " في الأخيرة " أي الركعة الأخيرة وهي الثانية من صلاة الصبح ، كما صرح بذلك في رواية حبان بن موسى وظن الكرماني أن قوله في الآخرة متعلق بالحمد ، وأنه بقية الذكر الذي قاله النبي صلى الله عليه وسلم في الاعتدال ، فقال فإن قلت ما وجه التخصيص بالآخرة مع أن له الحمد في الدنيا ، ثم أجاب بأن نعيم الآخرة أشرف ، فالحمد [ ص: 326 ] عليه هو الحمد حقيقة ، أو المراد بالآخرة العاقبة أي مآل كل الحمود إليه انتهى . وليس لفظ " في الآخرة " من كلام النبي صلى الله عليه وسلم بل هو من كلام ابن عمر ، ثم ينظر في جمعه الحمد على حمود ، قوله : فلانا وفلانا ) قال الكرماني : يعني رعلا وذكوان ووهم في ذلك ، وإنما سمى ناسا بأعيانهم لا القبائل كما بينته في تفسير آل عمران .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث