الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

15224 [ ص: 431 ] رجلان غير مسميين

6611 - (15651) - (3 \ 441) عن أبي الشماخ الأزدي ، عن ابن عم له من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : أتى معاوية فدخل عليه ، فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من ولي أمرا من أمر الناس ، ثم أغلق بابه دون المسكين والمظلوم أو ذي الحاجة ، أغلق الله - تبارك وتعالى - دونه أبواب رحمته عند حاجته وفقره أفقر ما يكون إليها " .

التالي السابق


* قوله : "عن ابن عم له " : قيل في "أسد الغابة" و"تجريد الصحابة" للذهبي : عن أبي السماح ، عن عمه ، قلت : هو أبو مريم الأزدي كما في "سنن أبي داود" في الخراج ، وغيره ; قيل : واسمه عمرو بن مرة الجهني .

* "دون المسكين . . . إلخ " : أي : منع أرباب الحوائج أن يدخلوا عليه ، ويعرضوا حوائجهم لديه .

* "أغلق الله - تبارك وتعالى - " : أي : عامله بمثل فعله يوم القيامة ، وقيل : لا يستجيب دعاءه إذا سأل .

وجاء في أبي داود وغيره : أن معاوية لما سمع ذلك ، جعل رجلا على حوائج

[ ص: 432 ] المسلمين ، وجاء أنه قال : ادعوا لي سعدا - يعني : صاحبه - ، فقال : اللهم إني أخلع هذا من عنقي ، وأجعله في عنق سعد ، من جاء يستأذن علي ، فأذن له ، فقضى الله على لساني ما شاء .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث