الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في الحث على صوم يوم عاشوراء

جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في الحث على صوم يوم عاشوراء

752 حدثنا قتيبة وأحمد بن عبدة الضبي قالا حدثنا حماد بن زيد عن غيلان بن جرير عن عبد الله بن معبد عن أبي قتادة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال صيام يوم عاشوراء إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله وفي الباب عن علي ومحمد بن صيفي وسلمة بن الأكوع وهند بن أسماء وابن عباس والربيع بنت معوذ ابن عفراء وعبد الرحمن بن سلمة الخزاعي عن عمه وعبد الله بن الزبير ذكروا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه حث على صيام يوم عاشوراء قال أبو عيسى لا نعلم في شيء من الروايات أنه قال صيام يوم عاشوراء كفارة سنة إلا في حديث أبي قتادة وبحديث أبي قتادة يقول أحمد وإسحق

التالي السابق


( باب ما جاء في الحث على صوم يوم عاشوراء ) بالمد على المشهور وحكي فيه القصر . قال الطيبي : وهو اليوم العاشر من المحرم ، وسيجيء الكلام في تعيينه .

قوله : ( إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله ) فإن قيل : ما وجه أن صوم عاشوراء يكفر السنة التي قبله ، وصوم يوم عرفة يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده؟ قيل : وجهه أن صوم يوم عرفة من شريعة محمد -صلى الله عليه وسلم- وصوم يوم عاشوراء من شريعة موسى عليه الصلاة والسلام . وقال الحافظ في الفتح : روى مسلم من حديث أبي قتادة مرفوعا " إن صوم عاشوراء يكفر سنة وإن صيام عرفة يكفر سنتين " وظاهر أن صيام عرفة أفضل من صيام عاشوراء ، وقد قيل في الحكمة في ذلك أن يوم عاشوراء منسوبة إلى موسى -عليه السلام- ، ويوم عرفة منسوب إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فلذلك كان أفضل ، انتهى ، والله تعالى أعلم .

[ ص: 380 ] قوله : ( وفي الباب عن علي ) أخرجه الدارمي والترمذي وأحمد والبيهقي والنسائي ( ومحمد بن صيفي ) أخرجه ابن ماجه ( وسلمة بن الأكوع ) أخرجه الشيخان ( وهند بن أسماء ) أخرجه الطحاوي ( وابن عباس ) أخرجه الشيخان ( والربيع بنت معوذ ) أخرجه مسلم ( وعبد الرحمن بن سلمة الخزاعي عن عمه ) أخرجه الطحاوي ( وعبد الله بن الزبير ) أخرجه أحمد والبزار والطبراني ( ذكروا ) أي هؤلاء الصحابة المذكورون رضي الله عنهم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث