الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند الأسود بن أصرم المحاربي رضي الله عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 234 ] [ ص: 235 ] مسند الأسود بن أصرم المحاربي - رضي الله عنه -

[ ص: 236 ] [ ص: 237 ] من اسمه الأسود

الأسود بن أصرم المحاربي - رضي الله عنه -

1439 - أخبرنا أسعد بن سعيد بن روح - بأصبهان - أن فاطمة بنت عبد الله الجوزدانية أخبرتهم ، أنا محمد بن عبد الله ، أنا سليمان بن أحمد الطبراني ، نا أحمد بن عبد الرحمن بن عقال الحراني ، نا أبو جعفر النفيلي ( ح ) .

1440 - قال سليمان : وحدثنا أبو عقيل أنس بن سالم الخولاني [ ص: 238 ] والحسين بن إسحاق التستري قالا : نا أبو المعافر محمد بن وهب بن أبي كريمة الحراني ، نا محمد بن سلمة ، عن أبي عبد الرحيم ، عن عبد الوهاب بن بخت ، عن سليمان بن حبيب المحاربي ، عن أسود بن أصرم المحاربي : أنه قدم بإبل له سمان إلى المدينة في زمن قحل وجدوب من الأرض ، فلما رآها أهل المدينة عجبوا من سمنها ، فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأتي بها ، فخرج إليها فنظر إليها ، فقال : لم جلبت إبلك هذه ؟ قال : أردت بها خادما ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من عنده خادم ؟ فقال عثمان بن عفان - رضي الله عنه - : عندي يا رسول الله ، قال : فأت بها ، فجاء بها عثمان ، فلما رآها أسود ، قال : مثلها أريد ، فقال : عندك خذها ، فأخذها أسود وقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم إبله ، فقال أسود : يا رسول الله أوصني ، قال : هل تملك لسانك ؟ قال : فما أملك إذا لم أملكه ؟ قال : أفتملك يدك ؟ قال : فماذا أملك إذا لم أملك يدي ؟ قال : فلا تقل بلسانك إلا معروفا ، ولا تبسط يدك إلا إلى خير .

أبو عبد الرحيم اسمه خالد بن أبي يزيد ، خال محمد بن سلمة [ ص: 239 ] الحراني روى له مسلم .

وقد رواه موسى بن أعين ، عن خالد أيضا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث