الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 241 ] كتاب الحوالة

وفي الجواهر : مأخوذة من التحويل ، لأنها تحويل الحق من ذمة إلى ذمة ، فتبرأ بها الأولى ما لم يكن غرور من حيث الثانية ، وتستعمل الثانية وهي معاملة صحيحة بالكتاب والسنة والإجماع والقياس ، أما الكتاب فقوله تعالى : ( وتعاونوا على البر والتقوى ) . وهي بر ، وقوله تعالى : ( وافعلوا الخير ) . وهي خير ، ونحو ذلك من النصوص الدالة على المعروف ، وأما السنة فما في الصحاح ، قال صلى الله عليه وسلم : مطل الغني ظلم ، وإذا أتبع أحدكم على مليء فليتبع . ورواه سفيان : إذا أحيل أحدكم على غني فليحتل . وأجمعت الأمة على مشروعيتها ، والقياس على الكفالة بجامع المعروف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث