الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول الله تعالى ويحذركم الله نفسه

جزء التالي صفحة
السابق

باب قول الله تعالى ويحذركم الله نفسه وقوله جل ذكره تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك

6968 حدثنا عمر بن حفص بن غياث حدثنا أبي حدثنا الأعمش عن شقيق عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما من أحد أغير من الله من أجل ذلك حرم الفواحش وما أحد أحب إليه المدح من الله [ ص: 396 ]

التالي السابق


[ ص: 396 ] قوله : باب قول الله تعالى ويحذركم الله نفسه ، وقول الله تعالى تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك ) قال الراغب : نفسه ذاته ، وهذا وإن كان يقتضي المغايرة من حيث إنه مضاف ومضاف إليه فلا شيء من حيث المعنى سوى واحد سبحانه وتعالى عن الاثنينية من كل وجه ، وقيل : إن إضافة النفس هنا إضافة ملك ، والمراد بالنفس نفوس عباده انتهى . ملخصا ، ولا يخفى بعد الأخير وتكلفه . وترجم البيهقي في الأسماء والصفات النفس وذكر هاتين الآيتين ، وقوله تعالى كتب ربكم على نفسه الرحمة وقوله تعالى واصطنعتك لنفسي ومن الأحاديث الحديث الذي فيه أنت كما أثنيت على نفسك والحديث الذي فيه إني حرمت الظلم على نفسي وهما في صحيح مسلم . قلت : وفيه أيضا الحديث الذي فيه سبحان الله رضا نفسه ثم قال : والنفس في كلام العرب على أوجه منها الحقيقة كما يقولون في نفس الأمر وليس للأمر نفس منفوسة ، ومنها الذات قال وقد قيل في قوله تعالى تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إن معناه تعلم ما أكنه وما أسره ولا أعلم ما تسره عني ، وقيل ذكر النفس هنا للمقابلة والمشاكلة وتعقب بالآية التي في أول الباب فليس فيها مقابلة ، وقال أبو إسحاق الزجاج في قوله تعالى ويحذركم الله نفسه أي إياه وحكى صاحب المطالع في قوله تعالى ولا أعلم ما في نفسك ثلاثة أقوال .

أحدها : لا أعلم ذاتك .

ثانيها : لا أعلم ما في غيبك .

ثالثها : لا أعلم ما عندك ، وهو بمعنى قول غيره لا أعلم معلومك أو إرادتك أو سرك أو ما يكون منك ، ثم ذكر البخاري في الباب ثلاثة أحاديث .

أحدها حديث " عبد الله " وهو ابن مسعود " ما من أحد أغير من الله - وفيه - وما أحد أحب إليه المدح من الله " كذا وقع هنا مختصرا ، وتقدم في تفسير سورة الأنعام من طريق " أبي وائل " وهو شقيق بن سلمة المذكور هنا أتم منه ، وهذا الحديث مداره في الصحيحين على أبي وائل ، وأخرجه مسلم في رواية عبد الرحمن بن يزيد النخعي عن ابن مسعود نحوه ، وزاد فيه ولا أحد أحب إليه العذر من الله من أجل ذلك أنزل الكتب وأرسل الرسل وهذه الزيادة عند المصنف في حديث المغيرة الآتي في باب لا شخص أغير من الله قال ابن بطال في هذه الآيات والأحاديث إثبات النفس لله ، وللنفس معان ، والمراد ينفس الله ذاته وليس بأمر مزيد عليه فوجب أن يكون هو ، وأما قوله " أغير من الله " فسبق الكلام عليه في " كتاب الكسوف " وقيل غيرة الله كراهة إتيان الفواحش ، أي عدم رضاه بها لا التقدير ، وقيل الغضب لازم الغيرة ولازم الغضب إرادة إيصال العقوبة وقال الكرماني : ليس في حديث ابن مسعود هذا ذكر النفس ، ولعله أقام استعمال أحد مقام " النفس لتلازمهما في صحة استعمال كل واحد منهما مقام الآخر ، ثم قال : والظاهر أن هذا الحديث كان قبل هذا الباب فنقله الناسخ إلى هذا الباب انتهى . وكل هذا غفلة عن مراد البخاري ، فإن ذكر النفس ثابت في هذا الحديث الذي أورده ، وإن كان لم يقع في هذه الطريق لكنه أشار إلى ذلك كعادته ، فقد أورده في تفسير سورة الأنعام بلفظ : لا شيء " وفي تفسير سورة الأعراف بلفظ " ولا أحد " ثم اتفقا على أحب إليه المدح من الله ولذلك مدح نفسه ، وهذا القدر هو المطابق للترجمة وقد كثر منه أن يترجم ببعض ما ورد في طرق الحديث الذي يورده ولو لم يكن ذلك القدر موجودا في تلك الترجمة . وقد سبق الكرماني إلى نحو ذلك ابن المنير فقال : ترجم على ذكر النفس في حق الباري وليس في الحديث الأول للنفس ذكر ، فوجه مطابقته أنه صدر الكلام بأحد ، وأحد الواقع في النفي عبارة عن النفس على وجه مخصوص بخلاف أحد الواقع في قوله تعالى قل هو الله أحد انتهى . وخفي عليه ما خفي على الكرماني مع أنه تفطن لمثل ذلك في بعض المواضع ، ثم قال ابن المنير : قول القائل ما في الدار أحد لا [ ص: 397 ] يفهم منه إلا نفي الأناسي ، ولهذا كان قولهم ما في الدار أحد إلا زيدا استثناء من الجنس ومقتضى الحديث إطلاقه على الله ؛ لأنه لولا صحة الإطلاق ما انتظم الكلام كما ينتظم " ما أحد أعلم من زيد " فإن زيدا من الأحدين بخلاف ما أحد أحسن من ثوبي فإنه ليس منتظما ؛ لأن الثوب ليس من الأحدين .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث