الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1678 [ ص: 141 ] مالك ، عن سلمة بن صفوان حديث واحد

وهو سلمة بن صفوان بن سلمة الزرقي ، مدني ، ثقة ، يروي عن أبي سلمة وغيره ، روى عنه مالك وغيره .

مالك ، عن سلمة بن صفوان ، عن زيد بن طلحة بن ركانة ، يرفعه إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لكل دين خلق ، وخلق الإسلام الحياء .

التالي السابق


هكذا هذا الحديث في الموطأ عند جمهور الرواة عن مالك ، ورواه وكيع ، عن مالك ، عن سلمة بن صفوان ، عن يزيد بن طلحة بن ركانة ، عن أبيه - ولا أعلم أحدا قال فيه : عن أبيه - عن مالك إلا وكيع ، فإن صحت رواية وكيع ، فالحديث مسند من هذا الطريق .

وأما معناه فمتصل مستند من وجوه عن النبي صلى الله عليه وسلم .

وقال يحيى بن يحيى في هذا الحديث زيد بن طلحة ، وقال القعنبي وابن بكير ، وابن القاسم ، وغيرهم يزيد بن طلحة بن ركانة وهو [ ص: 142 ] الصواب ، وهو يزيد بن طلحة بن ركانة بن يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف .

وقد أنكر يحيى بن معين على وكيع في هذا الحديث قوله : عن أبيه ، وقال : ليس فيه عن أبيه ، وهو مرسل .

وقد رواه محمد بن سليمان الأنباري ، عن وكيع ، عن مالك بن أنس ، عن سلمة بن صفوان ، عن ابن ركانة ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذكره .

وهذا يشبه أن يكون مثل رواية جماعة أصحاب مالك ; لأنه لم يقل فيه : عن أبيه ، وإن كان لم يسمه .

ولا أعلمه يروى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - هذا الحديث بغير هذا الإسناد ، إلا ما انفرد به معاوية بن يحيى ، عن الزهري ، عن أنس أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لكل دين خلق ، وخلق الإسلام الحياء .

ومعاوية بن يحيى ضعيف ، لا يحتج بحمله ، ولا يوثق بنقله ، وقد روى من حديث الشاميين بإسناد حسن .

حدثناه خلف بن القاسم - رحمه الله - قال : حدثنا أبو بكر محمد بن الحسين بن صالح السبيعي الحلبي بدمشق ، قال : حدثنا أبو عمر عبد الله بن محمد بن يحيى الأزدي ، قال : حدثنا آدم بن أبي إياس العسقلاني ، عن معن بن الوليد ، عن ثور بن يزيد ، عن خالد بن مهران ، عن معاذ بن جبل قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لكل دين خلق ، وخلق الإسلام الحياء ، من لا حياء له لا دين له .

وبإسناده ، عن معاذ بن جبل قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - زينوا الإسلام بخصلتين ، قلنا : وما هما ؟ فقال : الحياء والسماحة في الله ، لا في غيره .

وأما حديث وكيع ، فحدثنا خلف بن القاسم ، قال : حدثنا أبو الحسن علي بن محمد بن بديع البغدادي المعدل ، حدثنا محمد بن صالح بن ذريح ، حدثنا [ ص: 143 ] هناد بن السدي ، حدثنا وكيع ، عن مالك بن أنس ، عن سلمة بن صفوان ، عن يزيد بن ركانة ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إن لكل دين خلقا ، وإن خلق هذا الدين الحياء .

وحدثنا خلف بن القاسم ، قال : حدثنا أبو العباس محمد بن إسماعيل بن محمد الزبيري ، حدثنا يوسف بن محمد بن عيسى ، حدثنا يوسف بن موسى القطان ، حدثنا وكيع ، عن مالك بن أنس ، عن ابن صفوان ، عن يزيد بن ركانة ، عن أبيه ، قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : إن لكل دين خلقا ، وإن خلق هذا الدين الحياء .

وقد روي عن عيسى بن يونس ، عن مالك ، عن الزهري ، عن أنس ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : لكل دين خلق ، وخلق هذا الدين الحياء . وذلك عندنا خطأ ، وإنما هو عن سلمة بن صفوان لا عن الزهري ، عن أنس .

وحديث عيسى بن يونس ، إنما هو عن معاوية بن يحيى ، عن الزهري ، عن أنس ، لا عن مالك بن أنس ، ذكره البزار ، قال : حدثنا أحمد بن منصور ، حدثنا نعيم بن حماد ، حدثنا عيسى بن يونس بن يحيى ، عن الزهري ، عن أنس ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فذكره .

وثبت عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : الحياء شعبة من الإيمان . رواه عبد الله بن دينار ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة .

وروى ابن شهاب ، عن سالم ، عن أبيه ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : الحياء من الإيمان .

وقد مضت هذه الآثار في باب ابن شهاب ، عن سالم من هذا الكتاب والحمد لله .

[ ص: 144 ] حدثنا عبد الله بن محمد ، قال : أخبرنا حمزة بن محمد ، قال : حدثنا أحمد بن شعيب ، أخبرنا يحيى بن حبيب بن عربي ، حدثنا خالد بن الحارث ، عن ابن عجلان ، عن عبد الله بن دينار ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال الحياء شعبة من الإيمان .





تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث