الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ويقول الذين كفروا لست مرسلا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله تعالى : ويقول الذين كفروا الآية .

أخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس قال : قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم أسقف من اليمن فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : هل تجدني في الإنجيل رسولا قال : لا ، فأنزل الله ( قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب ) يقول : عبد الله بن سلام .

وأخرج ابن جرير ، وابن مردويه من طريق عبد الملك بن عمير أن محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام قال : قال عبد الله بن سلام : قد أنزل الله في القرآن ( قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب ) .

وأخرج ابن مردويه من طريق عبد الملك بن عمير عن جندب قال : جاء عبد الله بن سلام حتى أخذ بعضادتي باب المسجد ثم قال : أنشدكم بالله [ ص: 483 ]

أتعلمون أني أنا الذي أنزلت فيه ( ومن عنده علم الكتاب ) قالوا : اللهم نعم .

وأخرج ابن مردويه من طريق عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن عبد الله بن سلام أنه لقي الذين أرادوا قتل عثمان فناشدهم فيمن تعلمون نزل ( قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب ) قالوا : فيك .

وأخرج ابن سعد ، وابن أبي شيبة ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن مجاهد أنه كان يقرأ ( ومن عنده علم الكتاب ) قال : هو عبد الله بن سلام .

وأخرج ابن جرير من طريق العوفي عن ابن عباس ( ومن عنده علم الكتاب ) قال : هم أهل الكتاب من اليهود والنصارى .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في الآية قال : كان من أهل الكتاب قوم يشهدون بالحق ويعرفونه منهم عبد الله بن سلام والجارود وتميم الداري وسلمان الفارسي .

وأخرج أبو يعلى ، وابن جرير ، وابن مردويه ، وابن عدي بسند ضعيف عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ ( ومن عنده علم الكتاب ) قال : من عند الله علم الكتاب .

[ ص: 484 ]

وأخرج تمام في «فوائده» ، وابن مردويه ، عن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ ( ومن عنده علم الكتاب ) قال : من عند الله علم الكتاب .

وأخرج أبو عبيد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس أنه كان يقرأ ( ومن عنده علم الكتاب ) يقول : ومن عند الله علم الكتاب .

وأخرج سعيد بن منصور ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، والنحاس في «ناسخه» عن سعيد بن جبير أنه سئل عن قوله : ( ومن عنده علم الكتاب ) أهو عبد الله بن سلام قال : وكيف وهذه السورة مكية .

وأخرج ابن المنذر ، عن الشعبي قال : ما نزل في عبد الله بن سلام شيء من القرآن .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن سعيد بن جبير في قوله : ( ومن عنده علم الكتاب ) قال : جبريل .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن مجاهد ( ومن عنده علم الكتاب ) قال : هو الله .

[ ص: 485 ]

وأخرج عبد الرزاق ، وابن المنذر ، عن الزهري قال : كان عمر بن الخطاب شديدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلق يوما حتى دنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي فسمعه وهو يقرأ ( وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون ) حتى بلغ ( الظالمون ) وسمعه وهو يقرأ ( ويقول الذين كفروا لست مرسلا ) إلى قوله : ( علم الكتاب ) فانتظره حتى سلم فأسرع في أثره فأسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث