الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 483 ] عبد الله بن حذافة

التالي السابق


قرشي سهمي ، أبو حذافة ، من السابقين الأولين ، شهد بدرا ، وهو الذي قال : من أبي ؟ فقال له صلى الله عليه وسلم : "أبوك حذافة " ، وهو الذي أمر أصحابه بأن يوقدوا نارا ، فيدخلوا فيها ، حين كان أميرا عليهم .

وجاء أن عمر وجه جيشا إلى الروم ، وفيهم عبد الله بن حذافة ، فأسروه ، فقال له ملك الروم : تنصر وأشركك في ملكي ، فأبى ، فأمر به فصلب ، ورمي بالسهام ، فلم يجزع ، فأنزل ، وأمر بقدر فصب فيها الماء ، وأغلي عليه ، وأمر بإلقاء أسير فيها ، فإذا عظامه تلوح ، فأمر بإلقائه إن لم يتنصر ، فلما ذهبوا ، بكى ، قال : ردوه ، فقال : لم بكيت ؟ قال : تمنيت أن تكون لي مئة نفس تلقى هذا في الله ، فعجب وقال : قبل رأسي وأنا أخلي عنك ، فقال : وعن جميع أسارى المسلمين ؟ قال : نعم ، فقبل رأسه ، فخلى عنهم ، فقدم بهم على عمر ، فقام عمر فقبل رأسه .

أخرجه البيهقي وغيره .

مات في خلافة عثمان .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث