الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


352 - سعيد بن عبد العزيز

قال الشيخ رحمه الله : ومنهم سعيد بن عبد العزيز .

حدثنا أحمد بن جعفر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا إسحاق [ ص: 125 ] بن موسى الأنصاري ، ثنا الوليد بن مسلم ، عن سعيد بن عبد العزيز ، قال : كان من دعاء داود عليه السلام : سبحان مستخرج الشكر بالعطاء ومستخرج البلاء بالدعاء .

حدثنا أحمد ، ثنا عبد الله ، حدثني أبي ، ثنا الحكم بن نافع ، ثنا سعيد بن عبد العزيز ، قال : قال عيسى ابن مريم عليه السلام : إن أعظم الذنوب أن يقول الرجل : الله يعلم أني صادق ، والله يعلم أنه كاذب .

حدثنا أحمد ، ثنا عبد الله ، حدثني أبي ، ثنا أبو المغيرة ، ثنا عبد العزيز ، قال : بلغني أنه ليس من كلمة كانت تقال لعيسى - عليه السلام - أحب إليه من أن يقال هذا المسكين .

وبإسناده قال عيسى عليه السلام : ليس كما أريد ولكن كما تريد ، وليس كما أشاء ولكن كما تشاء .

حدثنا أبي وأبو محمد بن حيان ، قالا : ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، ثنا عمران بن موسى الطرسوسي ، ثنا موسى بن أيوب ، ثنا عقبة بن علقمة ، عن سعيد بن عبد العزيز ، قال : الدنيا غنيمة الآخرة .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا أبو زرعة الدمشقي ، قال : سمعت أبا مسهر ، يقول : سمعت رجلا ، قال لسعيد بن عبد العزيز : أطال الله بقاءك ، فغضب ، وقال : بل عجل الله بي إلى رحمته .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا عمر بن بحر ، قال : سمعت أحمد بن أبي الحواري ، ثنا مروان ، عن سعيد بن عبد العزيز ، قال : كان موسى - عليه السلام - إذا خرج للبيعة للأحكام بين بني إسرائيل ، توكأ على يوشع ، فإذا بلغ البيعة جلس موسى - عليه السلام - ليحكم بينهم ، وقام يوشع على رأسه ، فلما كان قبل موت موسى بسنة انقطع الوحي عن موسى ونزل جبريل - عليه السلام - على يوشع ، فلما خرجوا إلى البيعة تقدم يوشع بين يدي موسى وتوكأ على موسى ، فلما انتهى إلى البيعة جلس يوشع يحكم بين بني إسرائيل ، وقام موسى على رأسه ، فقال موسى : إلهي إني لا أطيق هذا الذل كله ، فاقبضني إليك .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ، ثنا محمد [ ص: 126 ] بن مصفى ، ثنا محمد بن المبارك الصوري ، قال : رأيت سعيد بن عبد العزيز إذا فاتته الصلاة - يعني في الجماعة - أخذ بلحيته وبكى .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا عيسى بن عبد الملك ، ثنا داود بن رشيد ، ثنا الوليد ، عن سعيد بن عبد العزيز ، قال : قال سليمان عليه السلام لابنه : يا بني نظرت في العلم فكثر همي ، ونظرت في الحكمة فكبر سني ، ونظرت فإذا مع الصحة سقما ، وإذا مع الشباب كبرا ، وإذا مع الحياة موتا ، وإذا تربتي وتربة السفيه واحدة ، إلا أن أفضله يوم القيامة بعملي .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا جعفر ، ثنا أبو عبيدة الشعراني ، ثنا العباس بن الوليد بن مزيد ، أن أباه أخبره ، قال : سئل سعيد بن عبد العزيز : ما الكفاف من الرزق ؟ قال : شبع يوم وجوع يوم .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا إسحاق بن أبي حسان ، ثنا أحمد بن أبي الحواري ، قال : سمعت مروان بن محمد ، قال : سمعت سعيد بن عبد العزيز ، يقول : البرد عدو الدين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث