الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظر كيف تعملون

ولما صرح بأن ذلك عام لكل مجرم أتبعه قوله: ثم جعلناكم أي: أيها المرسل إليهم أشرف رسلنا خلائف في الأرض أي: لا في خصوص ما كانوا فيه، ولما كان زماننا لم يستغرق ما بعد زمان المهلكين أدخل الجار فقال: من بعدهم أي القرون المهلكة إهلاك الاستئصال لننظر ونحن - بما لنا من العظمة - أعلم بكم من أنفسكم، وإنما ذلك لنراه في عالم الشهادة لإقامة الحجة كيف تعملون فيتعلق نظرنا بأعمالكم موجودة تخويفا للمخاطبين من أن يجرموا فيصيبهم ما أصاب من قبلهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث