الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الدال والنون وما يثلثهما في الثلاثي

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الدال والنون وما يثلثهما في الثلاثي

( دنى ) الدال والنون والحرف المعتل أصل واحد يقاس بعضه على بعض ، وهو المقاربة . ومن ذلك الدني ، وهو القريب ، من دنا يدنو . وسميت الدنيا لدنوها ، والنسبة إليها دنياوي . والدني من الرجال : الضعيف الدون ، وهو من ذاك لأنه قريب المأخذ والمنزلة . ودانيت بين الأمرين : قاربت بينهما . وهو ابن عمه دنيا ودنية . والدني : الدون ، مهموز . يقال رجل دنيء ، وقد دنؤ يدنؤ دناءة . وهو من الباب أيضا ، لأنه قريب المنزلة . والأدنأ من الرجال : الذي فيه انكباب على صدره . وهو من الباب ، لأن أعلاه دان من وسطه . وأدنت الفرس وغيرها ، إذا دنا نتاجها . والدنية : النقيصة . وجاء في الحديث : " إذا أكلتم فدنوا " أي كلوا مما يليكم مما يدنو منكم . ويقال لقيته أدنى دني ، أي أول كل شيء . ‏

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث