الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

13882 كتاب الصداق .

باب النكاح ينعقد بغير مهر .

قال الله جل ثناؤه : ( لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن أو تفرضوا لهن فريضة ومتعوهن ) .

( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، أنبأ أبو عبد الله : محمد بن عبد الله الزاهد الأصبهاني ، ثنا أبو إسماعيل : محمد بن إسماعيل السلمي ، حدثني أبو الأصبغ : عبد العزيز بن يحيى الحراني ، أنبأ محمد بن سلمة عن أبي عبد الرحيم : خالد بن أبي يزيد ، عن زيد بن أبي أنيسة ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن مرثد بن عبد الله ، عن عقبة بن عامر - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لرجل : " أترضى أن أزوجك فلانة ؟ " . قال : نعم وقال للمرأة : " أترضين أن أزوجك فلانا " . فقالت : نعم ، فزوج أحدهما صاحبه ، ولم يفرض لها صداقا ، ولم يعطها شيئا ، وكان ممن شهد الحديبية ، وكان من شهد الحديبية له سهم بخيبر ، فلما حضرته الوفاة قال : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - زوجني فلانة ولم أفرض لها صداقا ، ولم أعطها شيئا ، وإني أشهدكم أني أعطيتها صداقها سهمي بخيبر ، فأخذت سهما فباعته بمائة ألف قال وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : " خير الصداق أيسره " .

رواه أبو داود في السنن عن محمد بن يحيى ، عن أبي الأصبغ وزاد فيه : فدخل بها الرجل ثم قال : ولم يفرض لها صداقا ولم يعطها شيئا . أخبرناه أبو علي الروذباري ، أنبأ أبو بكر بن داسة ، ثنا أبو داود فذكره .

وحديث بروع بنت واشق دليل في هذا ، وذلك يرد إن شاء الله في موضعه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث