الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 75 ] الباب الثاني

في صفات الحروف

محتويات الباب

1 - التمهيد للدخول إلى الباب

2 - الفصل الأول: في أقوال العلماء في عدد صفات الحروف

3 - الفصل الثاني: في الكلام على الصفات الأصلية اللازمة

4 - الكلام على الصفات ذوات الأضداد

5 - الكلام على الصفات التي لا ضد لها

6 - تنبيه هام بالنسبة لحروف القلقلة وفيه أقسامها ومراتبها

7 - تتمة في صفتي الخفاء والغنة

8 - الفصل الثالث: في تقسيم الصفات بالنسبة إلى القوة والضعف

9 - الفصل الرابع: في معرفة كيفية استخراج صفات كل حرف بمفرده

10 - الفصل الخامس: في توزيع الصفات على الحروف الهجائية حسب ترتيبها في المخارج

11 - الفصل السادس: في الكلام على الصفات العرضية

[ ص: 76 ] [ ص: 77 ] التمهيد للدخول إلى الباب

الصفات جمع صفة، وهي في اللغة ما قام بالشيء من المعاني حسيا كان كالبياض والصفرة والحمرة واللمس، أو معنويا كالعلم والأدب.

وفي الاصطلاح كيفية تعرض للحرف عند النطق به كجريان النفس في الحروف المهموسة، وعدم جريانه في الحروف المجهورة، وما إلى ذلك مما سيأتي مفصلا.

ولمعرفة هذا الباب فوائد مهمة وجليلة منها:

1 - تمييز الحروف المشتركة في المخرج؛ إذ لولاها لكانت تلك الحروف حرفا واحدا، فمن ذلك: الطاء المهملة، فلولا انفرادها بالاستعلاء والإطباق والجهر لكانت تاء؛ لاتفاقهما في المخرج. والذال المعجمة لولا الاستفال والانفتاح اللذان فيها لكانت ظاء معجمة؛ لاتفاقهما في المخرج أيضا. والحاء المهملة والهاء والثاء المثلثة لولا اختلافهن في المخرج لكن حرفا واحدا؛ لاتفاقهن في الصفات.

2 - تحسين لفظ الحروف المختلفة في المخرج.

3 - معرفة قوي الحروف وضعيفها؛ ليعلم ما يجوز فيه الإدغام وما لا يجوز، إلى غير ذلك من الفوائد.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث