الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قال إنما يأتيكم به الله إن شاء وما أنتم بمعجزين

جزء التالي صفحة
السابق

وما كان العذاب في قبضة نوح، إنما هو بيد الله ينزله في الوقت الذي يعلمه سبحانه وتعالى مناسبا، لذا قال: قال إنما يأتيكم به الله إن شاء وما أنتم بمعجزين [ ص: 3704 ]

إنما أداة قصر، أي: لا يأتيكم به إلا الله، إن شاء يأتيكم به في زمانه الذي يشاء أن يكون فيه. وما أنتم بمعجزين أي: إنه لا محالة نازل بكم في وقته الذي حدده الله تعالى في علمه، وإنكم لستم مع طاغوتكم بمعجزين لله سبحانه وتعالى; ذلك أنهم ضعفاء لا يقفون أمام إرادة القاهر الجبار.

وإن عمل نوح ليس إنزال العذاب، إنما ذلك من عند الله، وعمله هو النصح، فإن لم ينفع النصح، فالله تعالى يريد أن تستمروا في طريقكم فتقعوا في العذاب بإرادتكم، إذا اخترتم طريقها وصرتم في مجرفها حتى انتهيتم إليها.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث