الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 178 ] محمد بن مسلمة

التالي السابق


أنصاري أوسي ، أبو عبد الرحمن ، ولد قبل البعثة باثنتين وعشرين سنة في قول ، وهو ممن سمي في الجاهلية محمدا ، آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبي عبيدة ، وشهد المشاهد : بدرا وما بعدها ، إلا غزوة تبوك; فإنه تخلف بإذن النبي صلى الله عليه وسلم له أن يقيم بالمدينة ، وكان ممن ذهب إلى قتل كعب بن الأشرف ، وإلى ابن أبي الحقيق ، وكان من فضلاء الصحابة ، واستخلفه النبي صلى الله عليه وسلم على المدينة في بعض غزواته ، وكان ممن اعتزل الفتنة ، فلم يشهد الجمل ولا صفين ، وقال حذيفة في حقه : إني لأعرف رجلا لا تضره الفتنة ، فذكره مرفوعا .

وكان عند عمر معدا لكشف الأمور المعضلة في البلاد ، وكان رسوله في الكشف على سعد بن أبي وقاص حين بنى القصر بالكوفة .

قيل : مات بالمدينة في صفر سنة ست وأربعين ، وقيل : قتله أهل الشام ، دخل عليه في داره رجل ، فقتله .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث