الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قال رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

بعد هذا التنبيه الرقيق العاتب أدرك نوح خطأ موقفه فقال مناجيا ربه رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم

أي: إني ألجأ إليك سبحانك أن تعينني ألا أسألك ما ليس لي به علم وأستعينك يا رب العالمين أن يقع منى في المستقبل سؤال لك فيما ليس لي به علم، وما هو من تقديرك وتدبيرك في أن الحق أولى من الآباء والأبناء، وكان هذا عن المستقبل، أما عن الماضي فقال: وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين أي: إن كنت سبحانك لا تغفر لي هذا الخطأ برحمة منك أكن من الذين خسروا، وليس معنى ذلك أن نوحا وقع في ذنب يحتاج إلى الغفران، إنما هو لإحساسه بجلال الله وقدره وعظم سمو أوامره ونواهيه، فقد ظن أنه ارتكب ذنبا، وما هو بذلك، أو أنه ارتكب في جنب الله ما حسبه خطيئة، وما هو من ذلك في شيء، وهذا ما يسميه علماء الصوفية " حسنات الأبرار سيئات المقربين "،

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث