الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 208 ] هوذة الأنصاري

التالي السابق


عن جده ، لا يخفى أن ظاهر هذا الكلام أن الصحابي جد هوذة ، وظاهر الإسناد أنه معبد بن هوذة ، وقال الحسيني : هو هوذة بن قيس بن عبادة ، وفي "الفهرست" يردد بين كونه معبدا أو هوذة ، وفي "التعجيل" بعد نقل كلام الحسيني : قلت : نسبة هذا لسعد بن عبادة الأنصاري غلط ، وسياق الحديث عند أحمد ظاهره أنه لمعبد ، ومثله سياق أبي داود ، وقال أبو داود بعده : قال لي يحيى بن معين : هو حديث منكر ، وقد جزم أكثر من صنف في الصحابة أن صحابي هذا الحديث هو معبد ، لا هوذة ، لكن وقع في الإسناد سقط عند ابن شاهين وابن منده ، فيتوهم أنه لهوذة ، والذي تحرر أن الصحبة لمعبد ، وهو راوي الحديث ، انتهى .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث