الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الدال والباء وما يثلثهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الدال والباء وما يثلثهما

( دبج ) الدال والباء والجيم أصل واحد يدل على شيء ذي صفحة حسنة . الديباج معروف . والديباجتان : الخدان . وقال ابن مقبل :


يجري بديباجتيه الرشح مرتدع

ويقال هما الليتان . وأما قولهم : " ما بالدار دبيج " فيقال هو بالحاء ، وقد ذكر في بابه ، وإن كان بالجيم كما قيل فليس من هذا ، ولعله أن يكون من دبي ، من الدبيب ، ثم حولت ياء النسبة جيما على لغة من يفعل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث